رأي: هل القوة الجوية الأمريكية كافية لدحر "داعش"؟

العالم
آخر تحديث السبت, 09 اغسطس/آب 2014; 01:36 (GMT +0400).

معد المقالة هو دوغلاس أيه أوليفانت، الزميل الرئيسي في مؤسسة أمريكا الجديدة، عمل كمدير لقسم العراق بمجلس الأمن القومي إبان إدارتي الرئيس الامريكي الحالي، باراك أوباما، وسلفه، جورج بوش، ويعمل أيضا كنائب رئيس "مانتيد الدولية" وهو مؤسسة استشارات إستراتيجية  تربطها علاقات عمل بجنوب العراق، والمقالة الآتية لا تعبر سوى عن آراء كاتبها وليس الشبكة بأي شكل من الأشكال.

 

العمليات العسكرية الجديدة لتنظيم "الدولة الإسلامية" داعش سابقا، في شمال العراق، هزت الأكراد وهددت الأقلية الأيزيدية ليس بإبادة جماعية فحسب، بل بالانقراض الثقافي, ولذلك ردت الولايات المتحدة، فجر الجمعة، باستخدام قواها الجوية ضد أهداف للتنظيم داخل العراق، وذلك لأول مرة، منذ تغيير الحركة المتشددة اسمها من "تنظيم الدولة في العراق والشام"، ومغادرة القوات الأمريكية بنهاية عام  2011.

إذن.. ما الذي قد تحققه العمليات الجوية الأمريكية؟.. سلاح الطيران قوة خارقة لا يستهان بها لدى تطويعها على النحو المناسب، وأحيانا غير مجدية في الأوضاع الخاطئة.. و"داعش" سوف تمثل البديلين في العراق.

ببساطة شديدة.. القوة الجوية فعالة للغاية ضد عدو مهاجم، سواء أن كانت مجموعات أو في أرتال أو ضد منظومة أسلحة، متحركة كانت أو مشاركة في القتال، فهي تشكل حينها "هدفا" يسهل تحديده واقتناصه من الجو، وطالما لا توجد قوات أمريكية على الأرض، أو محددين للأهداف أو مراقبين جويين، إمكانية رصد الهدف من الجو مساءلة محورية، وكما رأينا فجر الجمعة، فأن ارتال "داعش" أو مدفعيتهم التي كانت تقصف المواقع الكردية، مثلت أهداف سهلة .. القوة الجوية قاهرة في مثل هذه الحالات.

عندما أشار الرئيس، باراك أوباما، إلى ضربات جوية "مستهدفة" لحماية الأمريكيين في بغداد أو أربيل، فجوهر حديثه رهن استخدام القوة الجوية بمهاجمة "داعش" للمدينتين، وقصف مقاتليها لسهولة تحديدهم، مع الأخذ بعين الاعتبار، أن الرئيس لم يحدد أهداف القصف الجوي بدحر المليشيات المسلحة سواء من الموصل أو كركوك أو الفلوجة.. ففي مثل هكذا مدن مكتظة سكانيا، للعمليات الجوية حدود.. فمن الصعوبة مواجهة عدو، من الجو، في مواقعه الدفاعية لا سيما داخل المناطق العمرانية،  حتى في حال سهولة استهدافه، فأن إمكانية إيقاع خسائر بين السكان المدنيين تبقى كبيرة للغاية، أما بحال إخطاء الهدف تبقى النتيجة كارثية.

الحروب دوما محفوفة بالمخاطر، لكن في هذه تبدو ضمن أضيق نطاق، الرئيس اختار وسيلة واحد – القوة الجوية – بمهام تنحصر في: منع قوات العدو مهاجمة مواقع مخطط لها، في إربيل أو بغداد.. وهذه مهمة تقع ضمن نطاق قدرات القوة الجوية الأمريكية.. والمقاتلات الحربية الأمريكية في موقع يتيح لها، وبشكل مطلق، منع "داعش" من التحرك نحو المدنيتين.

أما استعادة المناطق التي بسطت "داعش" سيطرتها عليها، فهو شأن مختلف تماما، الأمر يتطلب موقفا عراقيا موحدا – عرب وأكراد – بظل حكومة جديدة تتمتع بالإرادة والشرعية لقبول تضحيات سوف يتطلبها الهجوم البري. علينا النظر إلى التجربة الأمريكية في الفلوجة الثانية قبل عقد مضى.. هذا ما قد يبدو عليه الوضع، لكنه مسعى لن تنضم إليه قوات برية أمريكية، هذا يجب أن يكون واضحا.. فالشارع الأمريكي أبدى معارضته التامة لمثل هذا الالتزام.

ولهذه الغاية، نأمل أن لا يزال العراق ضمن الإطار الزمني الدستوري بحيث يمكن تشكيل حكومة جديدة لتبدأ المهمة الصعبة والطويلة لاستعادة أراضيها.. لهذا على الرئيس العراقي الجديد، فؤاد معصوم، إيكال مهمة تشكيل الحكومة إلى الكتلة الأكبر بالبرلمان قريبا.

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","friendly_name":"رأي: هل القوة الجوية الأمريكية كافية لدحر داعش؟","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2014/08/09","rs_flag":"prod","section":["world",""],"template_type":"adbp:content",}