هل ستساعد كاميرات المراقبة في قمرة القيادة بالكشف عن أسباب سقوط الطائرات في المستقبل؟

هل ستساعد كاميرات المراقبة في قمرة القيادة بالكشف عن أسباب سقوط الطائرات في المستقبل؟

العالم
آخر تحديث السبت, 28 مارس/آذار 2015; 04:08 (GMT +0400).
1:42

قام أندرياس لوبيتس بإغلاق باب قمرة القيادة وهو لوحده بداخلها، بينما قام قائد الطائرة بالضرب على الباب. وأما الآن، فخبراء السلامة يطالبون القيام بخطوة جريئة لتجنب كارثة أخرى.. وهي تركيب كاميرات في قمرات القيادة.

ويقول الرئيس السابق لمجلس الوطني لسلامة النقل، جيم هال، إن الكاميرات ستحدد السلوك السيء والقيادة المهملة للطائرة وستكون أداة تحقيق رئيسية.

فستساعد الكاميرات برؤية ما يشاهده الطيارين على الشاشات ولوحات القيادة. وسيكون بإمكانها التقاط حركة أيديهم.

وقد لا تكون الكاميرات في حادثة سقوط طائرة جيرمان وينغز مفيدة، فهم يعلمون كيف سقطت الطائرة فنيا.. ولكن قائدة الطائرات التجارية سابقاً، لين سبنسر، تقول إن توجيه الكاميرات على وجوه الطيارين قد يساعد في التقاط لحظات لربما لم تلتقطها مسجلات الصوت كحالات طبية طارئة.

وأما هذه التكنولوجيا فهي في الأسواق بالفعل.. ولكن قال لنا أحد المصنعين إنه لم يتم شراء أي منها من قبل شركات الطيران.

فالكاميرات هذه تستخدم لرصد مهمات فضائية وغيرها في القطارات والحافلاتويمكن مشاهدة ما يحدث في قمرة القيادة على الأرض مباشرة، إلا أن احتمال حظر استخدام الكاميرات في الطائرات كبير جدا.

ولكن سبنسر تقول إنه لربما ساعدت كاميرات قمرة القيادة حل ألغاز كبيرة مثل هجمات 11 سبتمبر.

وأما اتحاد كبار الطيارين في أمريكا فهو ضد الفكرة، مع بيان قال فيه القائمون: “قد يؤدي هذا لتفسير خاطئ، ويمكن أن يؤدي لإبعاد المحققين عن الاستنتاجات الدقيقة.”