بالفيديو من النيبال.. حيث الحياة تبدلت للأبد ابتلعت الأرض ذكريات البشر

بالفيديو من النيبال.. حيث الحياة تبدلت للأبد ابتلعت الأرض ذكريات البشر

حصري
آخر تحديث يوم الاثنين, 04 مايو/أيار 2015; 12:17 (GMT +0400).
3:04

نستمر بالسير على الأقدام وسط جميع هذه المناظر الطبيعية الباهرة والقوة المدمرة التي يمكن أن تولدها..

صخور ضخمة تسد طريقا.. كان ليشكل شارعا حيويا للكثيرين

نستمر بالسير على الأقدام وسط جميع هذه المناظر الطبيعية الباهرة والقوة المدمرة التي يمكن أن تولدها

أشجار مقطعة ملقاة أرضا .. مناطق تشققت فبان ما هو أسفلها.. كما أن الصخور تنذر عادة بتساقط مستمر

نصل إلى هذه المنطقة التي تبدو مهجورة على عكس القرى الأخرى التي زرناها خلال الأيام الماضية .. إذ لا وجود لملاجئ قرب المنازل ... بل كل ما تبقى هنا هو بقايا قصص حياة تغيرت للأبد وبعضها غاب للأبد.

هذا هو قبر ثلاث سيدات.. كما يظهر من السلسلة المعلقة فوقه كإشارة إلى أن إحداهن كانت متزوجة

تصل وحدة من القوات النيبالية ومعها أدوات بدائية جدا في محاولة للبحث عن ما تبقى من حياة سكان القرية تحت الركام

ولكن لم تصل إلى هذه المنطقة أي مساعدات سوى ثلاث خيام تم إسقاطها من الجو على القرية قبل أيام

هناك عدد قليل من سكان القرية باتوا يعيشون قريبا من هنا.. يقصدونها لغسل ملابسهم أو إنقاذ ما يمكن إنقاذه

الجميع في السهول كما تقول بيكول .. فهم يشعرون بالأمان هناك .. أما السبب، فسنتعرف إليه بأنفسنا بعد قليل

إذ فجأة.. يهتز الجبل بأكمله.. هزة قوية... وهي مخيفة جدا .. الناس في القرية لا زالوا يركضون بعيدا .. لا أستطيع أن أتخيل كيف كان الزلزال

وفيما نحن نستكمل رحلتنا... نلاحظ ثلاث انزلاقات ترابية على الطريقة .. ونقابل هنا سونهيل بيشو كارما

يحاول بيشو كارما هو وشقيقه الهروب إلى بارباك فعمته وعائلتها يعيشون هناك

"لا شيء.. لا اتصالات بيننا وبين عائلتنا."

"لا تعرفون شيئا عن عائلتكم؟"

"نعم .. نعم."

نصل لنرى ما تبقى من بارباك.. الأجواء هنا مليئة بأصوات الطرق والضرب .. فالسكان يعملون على إعادة البناء بأنفسهم .. حتى هنا في مركز الزلازل.. كانت الإغاثات بطئية الوصول والتوزيع

فريق طبي هندي يحاول إسعاف هذه الطفلة.. فرأسها مصاب ويحتاج إلى بعض الغرز

الجبال تملؤها الحجارة البيضاء .. في إشارة إلى قبور من ماتوا.. يسأل سونهيل هنا ما إذا كان أي شخص يمتلك معلومات عن عائلته .. هذه السيدة تقول. نعم فهناك فتاة ماتت قريبا من هنا

الطريق إلى عائلته مرصوفة ببقايا البنيان.. بعد دقائق معدودة... يعثر على خيمتهم ... تركض عمته إليه وتحتضن سونهيل .. فيما هو يطمئنها أنهم لا زالوا على قيد الحياة

تتساقط الدموع على وجه ابنة عمته ... فالصعوبات التي كابدتها البلاد تبدو ظاهرة على وجوده الجميع حتى أولئك الأطفال الذين قد لا يفهمون أسبابها..