30 يونيو.. النووي الإيراني.. وردود قادة العالم.. هل تبرم الاتفاقية؟

30 يونيو.. النووي الإيراني.. هل تبرم الاتفاقية؟

العالم
آخر تحديث يوم الاثنين, 01 يونيو/حزيران 2015; 07:41 (GMT +0400).
3:06

الموعد النهائي لإبرام صفقة نهائية مع إيران فيما يتعلق ببرنامجها النووي هو 30 يونيو/ حزيران، ومنذ وضع إطار اتفاقية في 2 إبريل/ نيسان أجريت المحادثات خلف أبواب مغلقة.

الهدف من هذا التدريب هو التأكد من أن برنامج إيران النووي سيظل دائما سلميا وإزالة كل العوائق التي وضعت على إيران دون مبرر في نظرنا.

الموعد النهائي للصفقة النهائية مع إيران هو 30 يونيو

ومنذ وضع إطار اتفاقية في الثاني من إبريل نيسان أجريت المحادثات خلف أبواب مغلقة

كريستيان أمانبور تحدثت إلى لاعبين رئيسيين

“سيتمكن المفتشون من الوصول إلى سلسلة الإمداد بأكملها بما في ذلك الانتاج الإيراني وتصنيع أجهزة الطرد المركزي بجانب تشغيل المنشآت.”

“لأول مرة، هذا هو التفاعل الأكثر جدية على أعلى مستوى بين الإيرانيين والأمريكيين.”

“وفقا لما أعرف عن الصفقة فإنهم إذا تمكنوا من إبرام اتفاقية فإنه سيكون أفضل من عدم الحصول على صفقة”

السعودية ودول الخليج تعارض إيران، وأظهروا قلقا شديدا حيال الصفقة

“رحبنا بالاتفاق النووي، ولم نعارض ذلك، لكننا نود التأكد من أنه عندما نقرأ التفاصيل الدقيقة بعد توقيع الاتفاقية بأمل أن يكون ذلك في الشهر القادم، يجب أن يكون ذلك مطمئناً”

“لنواجه الأمر، لم نكن لنكون على ما نحن عليه اليوم فيما يتعلق بالعقوبات الدولية لو لم تكن هناك شكوك كبيرة - إذا أمكن القول - حول الأنشطة السابقة.”

“لا يمكن الوثوق بإيران، سمعت كلمات حول إيرانوفوبيا، وهي الفوبيا الأكثر تبريرا في العالم”

“تنبأ الناس مرارا وتكرارا في السنوات العشرين الماضية بأن إيران على بعد عام من صنع قنبلة وتم إثبات أن ذلك غير صحيح”

وقد قاد المحادثات رئيس الجمهورية الذي يعتبر نسبيا من التيار الوسطي

لكن التصويت النهائي يجب أن يكون من القائد الأعلى علي خامنئي

“القائد الأعلى أعطى الإذن لحكومتي لمناقشة هذه القضايا بكل حرية”

“آية الله هو وراء هذه الصفقة، وهو يدعمها، لكن على الجانب الآخر يجب أن ندرك أن المجموعة الوحيدة التي تدعم آية الله هم المتشددون، وكلهم عارضوا إبرام الصفقة”

“إذا لم تتمكن الولايات المتحدة من حل هذه المشكلة مع إيران فلا يوجد دافع للإيرانيين للتحدث عن أي شيء آخر، هذه هي القضية الأكثر أهمية”

“عدم وجود صفقة أفضل من إبرام صفقة سيئة، لكن العالم سيكون بوضع أفضل إذا وجدت أمريكا وإيران اتفاقا يرضي الجميع”

“نريد حل هذه المشكلة وسنفعل كل ما بوسعنا طالما أن شركاءنا مستعدون للسير في نفس الطريق معنا”