تحرير طفلين حُبسا كالحيوانات بغرفة قذرة.. والسجن ينتظر الأهل

تحرير طفلين حُبسا بغرفة قذرة.. والسجن ينتظر الأهل

العالم
آخر تحديث الأربعاء, 10 يونيو/حزيران 2015; 11:06 (GMT +0400).
1:11

مقطورة عثر فيها أعضاء شرطة أوماها على طفلين تتراوح سنهمها بين عامين وأربعة أعوام في غرفة مغلقة، فاحت منها رائحة البول و البراز. الوالدان يواجهان الآن تهمة إساءة معاملة الطفلين، وبحال أدانتهما المحكمة، فقد يقضيان 15 سنة في السجن.

دون كين، محامي في مركز دوغلاس:

 “الأمر كله مزعج جداً. الطفلان كانا في غرفة مقفلة، لم يكن هناك أن نوع من الإضاءة، كان هناك ستائر داكنة على النوافذ، ولم يكن في الغرفة ماء أو طعام أو ملابس.”

 هذه هي المقطورة التي عثر فيها أعضاء شرطة أوماها على الطفلين اللذين تتراوح سنهمها بين عامين وأربعة أعوام في غرفة مغلقة، فاحت منها رائحة البول و البراز. 

 الوالدان يواجهان الآن تهمة إساءة معاملة الطفلين. 

 وبحال أدانتهما المحكمة، فقد يقضيان 15 سنة في السجن. 

 تترأس ليسا بلنت مؤسسة إنقاذ الأطفال في المنطقة، والتي هي منظمة لحماية صغار السن.

 وقد سبق لها أن أوضحت بأن قانون ولاية نيبراسكا يتطلب بأن يبلغ أي أحد عن أي أذى أو إهمال يتعرض له الأطفال.

 وقد قامت الأخت الكبرى للضحيتين، بالتبليغ عن الأمر بالفعل.

 ذكرت الأخت البالغة من العمر تسع سنوات، ما كان يحصل لمُدرّستها، ثم قامت المُدرّسة بإبلاغ السلطات. 

 ومع أن هذه القضية هي من أسوأ النماذج، إلا أن إساءة معاملة الأطفال قد تحصل بأوجه كثيرة.