شاهد: الشرطة التركية تطلق “رذاذ الفلفل” على موكب للمثليين في اسطنبول

الشرطة التركية تطلق “رذاذ الفلفل” على موكب للمثليين

العالم
آخر تحديث الثلاثاء, 30 يونيو/حزيران 2015; 11:59 (GMT +0400).
2:46

لم تطلق الشرطة مدافع المياه فقط وإنما الخرطوش المطاطي والقنابل المسيلة للدموع ورذاذ الفلفل أيضا، على موكب للمثليين في اسطنبول. وقال منظموا الموكب إن السلطات الحاكمة قالت لهم إنهم لا يملكون تصريحا لتنظيم هذه المسيرة هذا العام لأننا في شهر رمضان، لكن هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها مثل هذا الأمر أثناء مسيرة للمثليين في تركيا، والتي كانت تقام لأكثر من عقد الآن.

لم يتوقع أحد أن تكون الأمور بهذا الشكل.. 

لم يتضح سبب دفع شرطة مكافحة الشغب للأشخاص إلى الوراء

لم تطلق الشرطة مدافع المياه فقط وإنما الخرطوش المطاطي والقنابل المسيلة للدموع ورذاذ الفلفل أيضا

 هذه بكل وضوح إحدى المشاكل الرئيسية التي لا يزال يواجهها مجتمع المثليين والنشطاء، قد تكون هذه الشريحة قد حققت فوزا مهما في الولايات المتحدة لكن لا تزال تنتظرهم تحديات مماثلة في العديد من البلدان.

 “نحن مازلنا في مرحلة: رجاء لا تقتلوننا. نحن لا نناقش زواج المثليين أو التوظيف أو ما شابه، نحن نطالب بحقوقنا الأساسية فقط”

 ويعتقد الكثيرون أن هذه ردة فعل سياسية وأن الأمر لا يتعلق فقط بمجتمع المثليين. 

 فأداء حزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لم يكن كما كان متوقعا في الانتخابات البرلمانية هذا الشهر.

 “هذا يظهر مدى خوفهم من المجموعات والأشخاص المختلفين من ذوي التفكير المختلف.. يريدون مجتمعا يتحكمون به وأن تسير الأمور على طريقتهم، وهذا مزر كليا.”

  هناك المزيد من الغاز المسيل للدموع في الأجواء.. المنظمون المثليون قالوا إن السلطات الحاكمة قالت لهم إنهم لا يملكون تصريحا لتنظيم هذه المسيرة هذا العام لأننا في شهر رمضان، لكن هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها مثل هذا الأمر أثناء مسيرة للمثليين في تركيا، والتي كانت تقام لأكثر من عقد الآن .. السنوات الأخيرة مضت دون أي مشاكل إطلاقا، والحشود هنا مصدومة من الطريقة التي يتم التعامل بها معهم.

 هذا مجتمع تعود على قبضة الحكومة الثقيلة، لكن بالنسبة لمجتمع المثليين ومن يستمر في الاحتفال بمسيرة المثليين في جوانب الطرقات، فإن ما حدث سيزيد من قوتهم فقط بحسب ما يقولون.