جهاز حماية أوباما السري ينبعث من جديد من تحت ركام الفضائح والاستقالات

جهاز حماية أوباما السري ينبعث من تحت ركام الفضائح

العالم
آخر تحديث الثلاثاء, 07 يوليو/تموز 2015; 05:40 (GMT +0400).
1:42

هذا هو كمين التدريب الذي يستخدمونه لتدريب الوكلاء والضباط الذين يحمون الرئيس ونائب الرئيس. هنا يُدرب العشرات وأحيانا المئات من المجندين سنويا. سنحت لنا الفرصة لنرى كلاب الـ K9 تتدرب. كان منظرا لا يصدق.

لا شك أنه مرفق مثير للإعجاب، ولكننا دعينا إلى هنا لسبب واحد وهو طمأنة الشعب بأن المخابرات السرية تستطيع القيام بمهمة حماية الرئيس.

 "نحن نعمل على قدم وساق. أبواب التوظيف مفتوحة حاليا. نأمل أن يكون لدينا تسع فئات من الضباط هذا العام. يمكنك أن ترى من الجولة حول المجمع اليوم أننا نحن نسير في الاتجاه الصحيح."

 عمل جو كلانسي في المخابرات السرية لسنوات عديدة، كان جزءا من نظام الحماية الخاص بالرئيس الذي ظل بعيدا عن الأضواء. ورغم حصوله على الكثير من التشكيك بعد حادثة كابيتول هيل، كالكثير من الناس الذين قالوا إنه لا يمكن لشخص من داخل الاستخبارات إصلاحها وأن المهمة تتطلب شخصا من خارج المؤسسة، إلا أن جو كلانسي يحاول اثبات أن هذا الشيء ليس ضروري.

الرئيس قال إنه واثق بك، هل أنت واثق من هذه الخدمة السرية؟ هل هي في المكان الذي يجب أن تكون فيه لحماية رئيس الولايات المتحدة وعائلته؟

"لأكون صادقا، أنا لا أشعر بأنني في زاوية ما... يجب على هذه الوكالة ألا تشعر أننا اتجهنا إلى زاوية ما. كل يوم هو يوم جديد، وعلينا أن نكون مستعدين."