أم ترتكب جريمة مروعة بخنق طفلتها بعدما لحقت بها لتقبيلها

أم تقتل طفلتها بعدما لحقت بها لتقبيلها

العالم
آخر تحديث الخميس, 09 يوليو/تموز 2015; 02:14 (GMT +0400).
2:00

تبين لاحقاً من خلال هاتف أدريانا أنها لم تذهب إلى عملها، بل ظلت في منطقة قريبة من المنزل الذي وضعت ابنتها فيه قبل أن تلحقها

 
" أدريانا هل قتلت ابنتك؟"
 
لم تجب أدريانا يليامز على سؤالي، لكن حقيقة أنها تُنقل الآن إلى السجن قد تشير إلى الإجابة المحزنة.
 
أوضح المحققون أن سبب وفاة الطفلة آدريونا ويليامز البالغة من العمر ثلاث سنوات، هو الاختناق، كما تبين لاحقاً بعد العثور على جثة الطفلة في شارع سواسفيل.
 
"  هل قمتي بخنقها؟"
 
يوضح هذا التقرير الشكوى التي قدمتها عائلة الطفلة حين كانوا يبحثون عنها وسط حالة من الذعر.
 
وضعت أدريانا ابنتها في هذا المنزل على شارع “رايت ستريت” في مدينة ويلكنسبيرغ في ولاية بنسيلفانيا الأمريكية، لتتمكن من الذهاب إلى العمل، لكن أوضحت عائلة الضحية أنه بعد مغادرة الأم المنزل، لحقتها ابنتها قائلة إنها نسيت تقبلها واحتضانها، إلا أن العائلة لم تتمكن من العثور على الطفلة بعد ذلك.
 
حاولوا الاتصال بالأم 23 مرة، كما بعثوا لها عشر رسائل على الهاتف حتى أرسلت إليهم رسالة أخيراً قائلة “الآن هي في الأسفل مع أمها”.
 
 
" ماذا حدث لأدريونا؟"
 
قال المحققون إن الشارع كان يحتوي على كاميرات مراقبة بجانب محطة وقود وأمام هذا الفندق المهجور. قالت الشرطة إنهم تتبعوا مسار سيارتها حتى تمكنوا من العثور على جثة ابنتها. 
 
أكدت الشرطة العثور على مشابك ورق ملونة بالقرب من جثة الطفلة، واتضح وجود البعض منها في سيارة والدتها. 
 
كما عُثر على دفتر في السيارة كتب بداخله “ من الصعب جداً أن أكون أنا فقط المسؤولة عنها، أكره أنه يتوجب على أن أفعل كل شيء لوحدي، إنني أعاني بشدة.”
 
تبين لاحقاً من خلال هاتف أدريانا أنها لم تذهب إلى عملها، بل ظلت في منطقة قريبة من المنزل الذي وضعت ابنتها فيه قبل أن تلحقها، والمكان الذي عُثر فيه على جثة ابنتها.
 
لكن المحققين وجدوا أمرا مزعجاً جداِ ومخيفا، تمثل باكتشاف لطخة على قميص أدريانا تحتوي على الحمض النووي لابنتها، وكذلك على بقايا البطيخ الذي أكلته الطفلة قبل دقائق من اختفائها.