علماء محيطات: الحياة النباتية على الأنقاض يمكن أن توصل الى مكان الطائرة الماليزية

علماء: النبات على أنقاض الطائرة ربما توصل للماليزية

العالم
آخر تحديث السبت, 01 اغسطس/آب 2015; 01:05 (GMT +0400).
2:19

علماء المحيطات يقولون إن الحياة النباتية على الأنقاض ورسم خرائط تيارات للمحيط يمكن أن تسهل الوصول الى بقية أجزاء الطائرة الماليزية.

في الوقت الذي يفحص فيه المحققون كل جزء من قطعة جناح الطائرة التي عثر عليها في جزيرة بالحيط الهندي، تتزايد الآمال بحل لغز اختفاء الرحلة إم اتش 370 ومعرفة مالذي حدث للطائرة المفقودة.

وليام الدوك

"من الممكن أنه عندما انفصل اللوح من الجناح اصطدم بشيء آخر على الطائرة، قبل أن يسقط في الماء ويحدث به كل هذا الضرر، وذلك سيكون السيناريو الأكثر احتمالا."

السلطات الاسترالية قالت إن صور جزء الجناح أزالت بالفعل الكثير من الشك.

وارن تروس، نائب رئيس الوزراء الاسترالي

"الصور المتوفرة التي تحوي مثل هذه تفاصيل قد تمكن من إجراء تحديد للحطام دون مزيد من الفحص البدني."

وفي جزيرة ريونيون تتواصل عمليات البحث التي تجوب الشاطيء في أمل العثور على المزيد من الحطام.

وعلمت CNN من مصادر أن الاستخبارات الأمريكية تستبعد فكرة حرف الطائرة عن مسارها بشكل متعمد.

مصادر أخرى أخبرت CNN أن تقييما أوليا خلص استنادا إلى الأدلة المتاحة يشير إلى أن مسار الرحلة "على الارجح" كان نتيجة قيام شخص ما في قمرة القيادة ببرمجة الطائرة بشكل متعمد نحو طريق محدد، عابرة إندونيسيا وفي نهاية المطاف جنوب المحيط الهندي .

في حين يأمل الخبراء في العثور على المزيد من الأدلة لحل اللغز، بعد اكتشاف جزء من جناح الطائرة.

علماء المحيطات يقولون إن الحياة النباتية على الأنقاض ورسم خرائط تيارات للمحيط يمكن أن تسهل الوصول الى بقية أجزاء الطائرة.

أرنولد جوردون، جامعة كولومبيا

"هناك نماذج لطيفة جدا من خرائط المحيط، ذات دقة عالية جدا، والتي تتضمن الملاحظات من القمر الصناعي، يمكن العودة اليها والى المكان الذي عثر فيه على الجناح، لمعرفة مكانه في شهر مارس عام 2014 عندما اختفت الطائرة، ومن المحتمل جداً أن في منطقة غرب أستراليا. "

وتبدو السلطات الاسترالية واثقة من أن عمليات البحث لن تبتعد كثيراً عن منطقة البحث الحالية.

وارن تروس، نائب رئيس الوزراء الاسترالي

" نحن على ثقة بأننا نبحث في المكان المناسب وإذا ثبت أن أجزاء الطائرة التي عثر عليها في جزيرة ريونيون تعود للطائرة الماليزية، فذلك يؤكد أننا في المنطقة الصحيحة ولكن ذلك لم يثبت بشكل قاطع."