شاهد.. ناجية تحكي قصتها مع “قنبلة هيروشيما”

شاهد.. ناجية تحكي قصتها مع “قنبلة هيروشيما”

العالم
آخر تحديث الخميس, 06 اغسطس/آب 2015; 03:42 (GMT +0400).
1:49

ربما تبدو ضعيفة، لكن لا تنخدع. فشيساكو تاكيوكا التي تبلغ من العمر 87 عاماً هي إحدى الناجين الذين عاشوا ليحكوا قصة أول قنبلة نووية في العالم.

كانت في هيروشيما عندما اشتعلت السماء بوميض نووي. تقول إنها كانت على بعد 3 كيلومترات حيث أطاحت بها موجة القنبلة، وبعدها استيقظت لترى سحابة الفطر.

في صباح السادس من أغسطس عام 1945، سقطت قنبلة أمريكية تُدعى الولد الصغير على مدينة هيروشيما. تُوفي حوالي 80 ألف شخص في الحال. وحسب التقديرات الأمريكية، فإن حصيلة القتلى في خمس سنوات كانت حوالي 200 ألف شخص بسبب الإشعاعات والسرطان.

كانت تاكيوكا تبلغ 17 عاماً فقط، عندما أنهت عملها مساءً في مصنع الجيش للطوربيدات الحربية. وبعد الانفجار، تقول إنها شاهدت الرعب هنا عند النهر.

شيساكو تاكيوكا: ما زلت أتذكر اليوم جيداً، لأن هذا النهر كان مليئاً بالجثث. كانت الناس تحترق، لذلك قفزوا في النهر.

نجت تاكيوكا من تلك المحنة، وهي الآن ناشطة تجول العالم ضد الحروب والانتشار النووي.

تم إعادة بناء هيروشيما، مع قطعة فنية لتكريم الضحايا.

بعد عامين من القنبلة، توفي طفل تاكيوكا البالغ من العمر 18 يوماً، بسبب متلازمة القنبلة حسب قول الأطباء. لكنها اليوم تعمل مع بنتها لإيصال ما شهدته من دمار للأجيال القادمة.