شاهد.. تهديدات القاعدة الجديدة لأمريكا هل أصدرها خبير المتفجرات العسيري؟

تهديدات القاعدة الجديدة لأمريكا هل أصدرها خبير المتفجرات العسيري؟

العالم
نُشر يوم الأحد, 09 اغسطس/آب 2015; 12:08 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 07 اغسطس/آب 2016; 11:01 (GMT +0400).
2:40

الرسائل مذهلة وصارخة.. حيث دعا جناح تنظيم القاعدة في اليمن لشن هجمات جديدة على الولايات المتحدة.

في هذا المقطع المنشور على الإنترنت، يظهر خالد باطرفي، أحد قادة القاعدة، وهو يشيد بهجوم تشارلي إيبدو في باريس، وإطلاق النار على مكتبين عسكريين في تينيسي، بواسطة محمد عبدالعزيز.

يقول باطرفي إن محمد قام باختراق القاعدة العسكرية، وعمد إلى قتل وجرح عناصر المارينز الأمريكيين في عملية وصفها بالجهادية، كما يدعو لأن يتقبله الله ويرفعه إلى مقام الشهداء.

كما دعا باطرفي إلى المزيد من هجمات الذئاب المنفردة ضد أمريكا.

مسؤول في الاستخبارات الأمريكية أخبر CNN بأن المقطع يبدو على قدر كبير من المصداقية، وإن باطرفي صار متحدثاً باسم الجماعة الإرهابية منذ هروبه من سجن يمني هذا العام.

لكن أكثر ما يقلق الاستخبارات الأمريكية، بحسب محللين، هو ما يعتبر رسالة مخيفة ثانية نشرها صانع القنابل الرئيسي على تويتر.. ويُعتقد أن كاتبها هو إبراهيم العسيري، يدعو فيها الجماعات المنتسبة للقاعدة لضرب أمريكا وما بعدها.

لا يمكن لـCNN التحقق من أصل الرسالة بشكل مستقل.. لكن محللون يقولون إنها تمتلك السمات التي تدل على ما يوصف بـ"خبير المتفجرات المراوغ”.

إن كانت حقيقية، فإن هذه الرسالة تُعد تطوراً كبيراً لأن مسؤولي الاستخبارات يقولون إن العسيري لا يصدر بيانات علنية أبداً.

يضيف الخبراء أنه لابد من وجود سبب وراء مخاطرته الكبيرة، خصوصاً مع وجود جائزة تصل إلى خمسة ملايين دولار للقبض عليه أو لتصفيته.

كاثرين زيميرمان (مؤسسة المشروع الأمريكي): القلق بالنسبة للعسيري هو من إمكانية تقفي أثر الرسالة، إما بواسطة الشركة الناقلة أو نوع من الختم الرقمي.

ويأكد مسؤولو الاستخبارات إن إبراهيم العسيري كان خلف ما يُعرف بـ"هجوم الملابس الداخلية" عشية "عيد الميلاد" عام 2009، ومحاولة وضع متفجرات في أحبار الطابعة.. وكلا المحاولتين فشلتا، إلا إنهما كانت ستقتل المئات.

حتى إن العسيري قام بتفخيخ أخاه، في محاولة لقتل رئيس مكافحة الإرهاب السعودي، الذي نجا، بينما مات أخوه.

كاثرين زيميرمان: إنه قادر على استخدام أفراد من عائلته كمتفجرات، وهو أمر لا يمكننا تصوره هنا، وكذلك يجعله تهديداً لأنه قادر على التفكير بعيداً عن العقل الغربي.

لكن لماذا قرر الخروج من الظلال الآن؟.. سيكون هذا السؤال مهماً بالنسبة للاستخبارات الأمريكية، خاصة مع ظهور مقطع القاعدة هذا.

ويليام برانيف (جامعة ميرلاند): ربما هناك غيره ممن تعلم حرفته وظل متخفياً، فأدركوا أن أعظم قيمة له ليست بتخفيه كصانع للمتفجرات، بل بحشده لعناصر التنظيم علناً كشخصية معروفة."