لندن تناشد الإعلام لوقف مطاردة الأميرين جورج وتشارلوت بالصور: دعوهما يعيشان الطفولة

لندن تناشد الإعلام لوقف مطاردة الأميرين جورج وتشارلوت

العالم
آخر تحديث الأحد, 16 اغسطس/آب 2015; 05:38 (GMT +0400).
2:12

هذه هي الصور التي يريدكم قصر كنسينغتون أن تروها، أمير وأميرة كابمريدج الجذابين فوتوغرافيا ، جورج وتشارلوت، إذ انتشرت صورهما سريعا. لكن هذه الشهية المنفتحة تدفع مصوري المشاهير لفعل كل ما بوسعهم لتصوير العائلة.

والعائلة الحاكمة قد ضاقت ذرعا.. إذ أنها أصدرت رسالة تطالب بالخصوصية وتفصّل الحالات المحظورة تماما، وبينها التصوير من داخل صندوق السيارة.. واستخدام الأطفال لجذب الأمير جورج للتمكن من تصويره في ساحات اللعب.. الاختباء بين الساحات والكثبان الرملية.. وملاحقة السيارات التي تخرج من منازل العائلة

 وهذا يشبه الطريقة التي قضت فيها الأميرة ديانا في عام 1997  بعد ملاحقتها من قبل المصورين

الرسالة هي التماس من قبل دوق ودوقة كامبريدج وليام وكاثرين بترك طفليهما يعيشان حياة طبيعية

 والطلب ليس مستغربا، فهناك اتفاق بين عائلة الرئيس الأمريكي باراك أوباما والصحافة بعدم تصوير ابنتيه ساشا ومليا خارج الفعاليات الرسمية

الشرطة البريطانية حذرت أيضا من التدخل في تفاصيل أمن الأسرة الملكية، كما قالت العائلة الحاكمة في التماسها إن جميع الآباء يرفضون التقاط شخص لصورة ابنهما دون إذن، خصوصا من قبل الغرباء.

 لكن الرسالة أثارت تساؤلات حول حرية التعبير وحق المعرفة

 “يمكننا أن نعود إلى عام 1991 عندما تم التقاط صورة للأميرة ديانا على شاطيء في الباهاما وحدث جدل كبير عما إذا كان يجب التقاط هذه الصورة أم لا، لكن الناس قالوا إن هذه هي ملكة إنجلترا المستقبلية أو والدة الملك أو الملكة المقبلين ولدينا الحق بأن نرى هذه الصور.”

 ويحاول  قصر كنسينغتون رسم خط فاصل، لكن قد لا يكون لذلك تأثير كبير على مصوري المشاهير، مع محاولتهم التقاط صور لا تقدر بثمن للعائلة الحاكمة