عاصفة من الاتهامات حول الإساءة للمرأة على يد “أقلام بيك”بحملة ترويجية للنساء

اتهامات حول الإساءة للمرأة على يد “أقلام بيك”

العالم
آخر تحديث الثلاثاء, 18 اغسطس/آب 2015; 06:47 (GMT +0400).
1:49

اظهري كفتاة، تصرفي كسيدة، فكري كرجل واعملي كمدير، هذه كانت محاولة شركة أقلام بيك للاحتفاء بيوم المرأة في جنوب إفريقيا، والتي أثارت عاصفة في وسائل التواصل الاجتماعي.

في شوارع جوهانسبورغ كثيرات لم يتفاجأن أبداً. 

 "أعتقد أنه أسلوب قديم في التفكير حول ما يعنيه أن تكون رجلاً أو امرأة"

 البعض الآخر اعتبر أن الإعلان يعكس ما هو الأمر عليه: "انه يسلط الضوء على ما يحصل للنساء هذه الأيام! علينا أن نتصرف كرجال لأنه عالم للرجال"

 "لا أشعر بالإهانة، لا بأس بالأمر. نعم أعتقد أنه لا بأس بالأمر"

 المفاجئ أن ردة الفعل في شوارع جنوب إفريقيا متنوعة أكثر منها على مواقع التواصل الاجتماعي. ربما لأنهم اعتادوا على إعلانات خارجة عن المألوف. 

بعض الشركات هنا مثل سلسلة مطاعم ناندوز تضع عمداً إعلانات مثيرة للجدل بهدف إثارة الحوار. 

بول سترابيني- المدير الإبداعي التنفيذي في JWT:

لديك أساليب لتطلق حواراً بشكل مجدٍ. فإما تضيفه بطريقة بناءة وإما بطريقة قد تسبب استياء الناس.  وقاعدتي الأساسية هي أنك اذا لم تكن قادرًا على إثارة أسئلة إضافية فالزم الصمت. 

  هذه ليست الإهانة الأولى من قبل بيك، فمجموعة "بيك من أجلها" المصممة خصيصاً للنساء واجهت تعليقات إيلين شو عام 2012

 على الأرجح أن شركة بيك تتمنى الآن لو أنها لم تطلق أي شيء.