في بودابست.. لاجئون سوريون يطالبون بالمرور إلى “ماما ميركل” بألمانيا

لاجئون سوريون يطالبون بالمرور إلى “ماما ميركل”

العالم
نُشر يوم الأحد, 06 سبتمبر/ايلول 2015; 12:26 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 03:13 (GMT +0400).
1:23

لو سألت أي لاجئ الى أين أنت ذاهب، فسيقول لك… “Germany”..

عندما كانوا عالقين في محطة بودابست للقطارات، ناشدوا المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بصورة مباشرة. رفعوا صوراً لها، وناداها البعض بـماما.

ميركل عازمة أن ألمانيا تستطيع مساعدة اللاجئين الشرعيين وستقوم بذلك. وتقدم آلاف المتطوعين للحاق بها، ليجلبوا المستلزمات، والألعاب، والابتسامات للاجئين. حتى أنهم أطلقوا مصطلحاً على هذه الظاهرة، وهو ثقافة الترحيب.

استطاعت ميركل مواجهة منتقديها بالإصرار على فكرة مساعدة الناس المحتاجة، وذلك لأن باستطاعتها أن تكون جريئة، فاقتصاد ألمانيا قوي جداً. وستضخ حكومتها الملايين في مدن ألمانيا للمساعدة مع سيل اللاجئين.

ميركل: حرفياً، هي مهمةٌ شاملة للدولة بأسرها. لا يمكننا أن نترك مجتمعات تعيل نفسها بنفسها.

كما تعد بأن تفعل كل ذلك دون زيادة الضرائب. لكن ميركل تعلم أنه سيختلف الأمر لو لم تقبل دول أوروبية أخرى لاجئين أكثر.

ميركل: من المستحيل أن تتحمل 4 أو 5 دول العبء لوحدها.

تقول ميركل إنها تعتمد على القيم الأوروبية، التي تشمل حماية المحتاجين.