العثور على فخاخ وقنابل داخل منزل جيمس هولمز مرتكب مذبحة سينما "أورورا"

العثور على فخاخ وقنابل داخل منزل جيمس هولمز

العالم
آخر تحديث الأحد, 13 سبتمبر/ايلول 2015; 06:49 (GMT +0400).
2:13

نلقي للمرة الأولى نظرة على الفخاخ المعقدة والخطيرة التي صنعها جيمس هولمز شخصيا كهدية صغيرة لأفراد الشرطة الذين قد يأتون للقبض عليه. هذا بالطبع قبل أن يتوجه إلى صالة سينما مزدحمة في أورورا، كولورادو، لقتل 12 شخصا، مطلقا النار على كل الموجودين في عام 2012.

لطالما شاهدنا هذه الصور، من خارج الشقة، وتفجير الشرطة لهذه القنابل بطريقة آمنة، وخبراء المتفجرات الشجعان يعملون من خلال تلك النافذة المفتوحة. ونحصل الآن على مشاهد من الكاميرات التي دخلت الشقة عبر النافذة، ومن خلال الباب.. شاهدوا هذا، إنه أمر مدهش.. هذا هو الفيديو الذي صوره الروبوت داخل الشقة.. القنابل في كل مكان.

كرات سوداء صغيرة في كل مكان مثل كرات البولينغ متناثرة على الارض.. وقدّر مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) عددها بنحو 16 قنبلة.. وكان هناك أربعة مما يُسمى بـ"عبوات حارقة بدائية الصنع" ..

راقبوا عن كثب، هذا ما فعله، اختار بعض أوعية مخصصة لتصنيع المخلل، وملأها بطبقات من "الثيرمايت"، وهو عبارة عن بودرة متفجرة من دون دخان، وملأ الوعاء بطلقات الرصاص، وهذا بالضبط ما ترونه، الرصاص. وبالداخل سائل قابل للاشتعال يدعى "النابالم" مصنوع يدويا.

ويذكر أن "النابالم" يُستخدم في الحرب، لأنه يلتصق بالجلد ويسبب حروق شديدة عندما يشتعل .. وحصلت هيئة المحلفين على فرصة لرؤية كل هذه الاشياء ووجدوا أن هولمز لم يكن مجنونا. وجدوه قاتلا عن سبق إصرار وترصد، كان يخطط لقتل المزيد من الضحايا الأبرياء، وربما من عناصر الشرطة.

ماثيو هوريس، الخبير والوكيل الخاص بمكتب الكحول والتبغ والأسلحة النارية والمتفجرات أو ما يُعرف بـ (ATF)، معتاد جدا على هذا النوع من التهديدات.

عندما رأيتُ هذا، اعتقدت أنه لا يمكن تخيل مشهد جريمة من هذا القبيل، ولكنه ليس جديدا عليكم أبدا..

ماثيو: لا، ليس على الإطلاق. ونحن نعيش أساسا مع فكرة أنه إذا وُجدت عبوة ناسفة واحدة، قد يكون هناك غيرها..

في هذه الحالة، شاهدتم الشرطة والـ"FBI"، والـ"ATF"، يأخذون وقتهم ويبحثون بطريقة محسوبة وبشكل منظم للغاية، لأنه كما نرى الآن، إذا دخلنا إلى تلك الشقة بطريقة خاطئة...........

المذيعة: حسنا ماثيو كيف تعرفون ذلك؟ عندما تجدون شخصا يطلق النار في صالة سينما، كيف تتبعون خطواته بحذر كبير وبصورة تلقائية.

ماثيو: لقد شهدنا على مر السنوات القليلة الماضية، أن هؤلاء الناس الذين يقومون بهذا النوع من الأعمال، يتركون أثرا وراءهم، وأحيانا لا تكون هذه الآثار مؤمنة.. لذلك إذا دخلنا إلى شققهم أو منازلهم، علينا أن نتوخى الحذر من مثل هذه الأشياء.. وبسبب هذا المشهد تحديدا..

المذيعة: لذلك عندما وصلوا إلى هناك، أول ما فعلوه هو النظر من خلال النافذة، هل هذا ما يساعدكم على عدم فتح الباب أولا ويعطيكم نبذة عما قد تواجهون؟

ماثيو: ننظر من خلال النوافذ، ونستخدم الكاميرات ذات الألياف البصرية، ونستخدم أجهزة الصوت في محاولة لتحديد وجود مثل هذه الأشياء وموقعها.. وانظروا إلى ما عثرنا عليه، مواد شديدة الانفجار وأخرى منخفضة الانفجار، والمواد القابلة للاحتراق، والأسلاك والفخاخ وأجهزة التفجير الآلية.. كان ذلك كارثة بانتظار الوقوع.