بالفيديو.. ناجون من رحلة "الفرار من الموت" يصلون إلى النمسا.. هل هي "أرض الميعاد"؟

ناجون من رحلة "الفرار من الموت" يصلون إلى "أرض الميعاد"

العالم
نُشر يوم الأحد, 20 سبتمبر/ايلول 2015; 09:14 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 31 يوليو/تموز 2016; 02:54 (GMT +0400).
2:10

لقد وصلوا إلى محطة القطار في حالة من الذهول والارتباك في منتصف الليل، لم يعرفوا أين هم أو إلى أين يذهبون؟

القطار سيأخذ هذه المجموعة المؤلفة من عدة مئات من اللاجئين والمهاجرين من الحدود الكرواتية، من خلال المجر مباشرة إلى هذه القرية المجرية هيغياشالوم، حيث لا تدقيق، ووسائل الراحة قليلة على طول الطريق.

وفي المرحلة الأخيرة من المجر وإلى النمسا، البلد الذي يرحب باللاجئين، الذين لم يمنعهم التعب ولا الإصابات من التقدم.

نزهة، وهي لاجئة فلسطينية من حلب، سوريا، قد أرسلت أطفالها مبكرا لأقاربها في ميونيخ بألمانيا.

يحمل عدنان ابنه أمير على ذراعيه وهو من دمشق وأخيرا يرى الضوء في نهاية نفق طويل تعود به إلى حالة الخراب في وطنه.

و كبادرة أخيرة قبل الخروج من المجر، فإن جماعات الإغاثة المحلية تقدم المياه والمرطبات بعد أيام بل في الواقع أسابيع من الإحباط، والبدايات المتعثرة وإغلاق للحدود، كتب لهم قدر من حسن الحظ، والطعام الجيد الوفير في نهاية المطاف.

هؤلاء محظوظون لقد وصلوا إلى أرض الميعاد،لأنهم وصلوا الأراضي النمساوية. من هنا ليس هناك ما يضمن أن الحياة ستكون سهلة في أوروبا، في الواقع إنها تسير على الارجح باتجاه الأصعب. ولكن على الأقل رحلتهم تكاد أن تنتهي.