تفجيرات أنقرة.. ماذا تعني لتركيا وسط أزمة اللاجئين وتهديدات "داعش" والاضطرابات الكردية؟

ماذا يعني الهجوم الإرهابي على أنقرة لتركيا؟

العالم
آخر تحديث الأحد, 11 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 11:19 (GMT +0400).
ماذا يعني الهجوم الإرهابي على أنقرة لتركيا؟

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)- عدد القتلى من تفجيري السبت في العاصمة التركية أنقرة، مروع بما فيه الكفاية، إذ تُعتبر الحادثة أعنف هجوم إرهابي على الأراضي التركية. لكن هذه الفظائع سيكون لها أيضا عواقب أبعد من المشهد الدموي المجاور لمحطة القطارات.

فقد تواجه تركيا حملة مشددة من مثل هذه الهجمات، وقد تُسمم التفجيرات أيضا المناخ السياسي المتوتر بالفعل وتأجج العلاقات بين الحكومة والجماعات الكردية في تركيا.

ففي ثلاثة حوادث هذا العام، تعرضت المسيرات التي تنظمها الجماعات الكردية في تركيا لهجمات بالقنابل، إذ قتل تفجير انتحاري في بلدة سروج قرب الحدود السورية في يوليو/تموز، 34 شخصا. وفي حين أنحى باللائمة على مؤيد لـ"داعش"، إلا أن التنظيم لم يعلن عن مسؤوليته عن التفجير.

ومن اختار مظاهرة السبت في أنقرة كهدف يريد تأجيج الاستقطاب السياسي والعنف في تركيا، وتدمير الحوار السياسي. كما أن هذه التفجيرات تحمل بصمات مماثلة لـ"داعش"، الذي هدد بمهاجمة تركيا منذ وافقت الحكومة على الانضمام للتحالف الدولي ضد التنظيم.

وقال "داعش" في مجلته الإلكترونية "دابق"، الشهر الماضي: "إن هذه الحكومة والجيش هو واحد من الردة السافرين". وحث مؤيد لـ"داعش" على "قهر اسطنبول، التي عمل الخائن (الرئيس التركي رجب طيب) أردوغان ليلا ونهارا على تسليمها للصليبيين"، وجاء ذلك في مقطع فيديو نُشر في يوليو/تموز الماضي.

ولكن رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، قال إنه إلى جانب داعش، ستحقق السلطات في مشتبه بهم محتملين آخرين مثل حزب العمال الكردستاني وحزب التحرر الشعبي الثوري.

وحزب العمال الكردستاني هو مجموعة مسلحة شنت حملة انفصالية منذ أكثر من 30 عاما، أما حزب التحرر الشعبي الثوري فهو مجموعة يسارية متطرفة، أعلنت مسؤوليتها عن تفجير انتحاري على السفارة الأميركية بأنقرة في 2013.

وقال أردوغان، السبت: "إن التضامن والعزم الذي سنعرضه في مواجهة هذا الهجوم سيكون أكبر استجابة واضحة للإرهاب." ولكن التضامن ليس منتشرا في تركيا، إذ يسيطر على الدولة جو انفعالي قبل الانتخابات الوطنية في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

فتصويت الشهر المقبل سيكون ثاني جولة انتخابات عامة في تركيا هذا العام، ويريد أردوغان استعادة الأغلبية البرلمانية لحزبه، إذ يسعى لمناشدة المشاعر القومية في تركيا، التي تميل إلى مكافحة الأكراد. ولكن لا يتوقع المحللون فوز حزب أردوغان بالأغلبية المطلقة في نوفمبر.

وقبل خمس سنوات، كان وضع الدولة أكثر إيجابية، إذ كان نموذجها الاقتصادي ناجح ومعدل نموها مزدهر وكانت سياستها مستقرة، كما كان يتمتع حزب أردوغان بأغلبية برلمانية مريحة. وكان أسلوب أردوغان الذي يجمع بين الإسلام والديمقراطية يناشد العديد من بلدان الربيع العربي، مثل مصر وليبيا وتونس.

ولكن منذ ذلك الحين، غمر تركيا ما يصل إلى مليوني لاجئ بعد انهيار جارتها السورية، ويقول أردوغان إن دولته أنفقت أكثر من 7.5 مليار دولار لرعاية اللاجئين.

وكانت الحكومة التركية تدعو إلى إنشاء ملاذ آمن في شمال سوريا، تحميها منطقة حظر الطيران، ولكن تدخل روسيا المفاجئ في سوريا خفض من فرص حدوث ذلك إلى حد كبير. كما أن هناك توترات بين تركيا وأوروبا، وبين تركيا ودول الخليج، حول قضية ترحيل الرئيس السوري بشار الأسد.

ولا تُبشر المؤشرات بالخير لتركيا، إذ من المتوقع أن يتأثر الاقتصاد وتتجدد الاضطرابات الكردية ويرتفع احتمال شن "داعش" حملة إرهابية على المدن التركية. وقد تؤدي صدمة هجوم أنقرة إلى إعادة تقييم من قبل الحكومة والأقلية الكردية في تركيا.

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","friendly_name":"تفجيرات أنقرة.. ماذا تعني لتركيا وسط أزمة اللاجئين وتهديدات داعش والاضطرابات الكردية؟","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2015/10/11","rs_flag":"prod","section":["world","world:middle_east"],"template_type":"adbp:content",}