فرت من زواج قسري لتغني الراب من أجل حقوق الفتيات

فرت من زواج قسري لتغني الراب من أجل حقوق الفتيات

العالم
نُشر يوم الأحد, 11 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 12:06 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 08:03 (GMT +0400).
2:17

تغني الراب من أجل حقوق الفتيات.

دعني أهمس لك كلماتي.. حتى لا يسمعني أحد وأنا أتكلم عن بيع الفتيات..

أنا سونيتا.. أنا من أفغانستان، وأريد تغيير العالم بموسيقاي. ولدت بعائلة فقيرة. كان علينا الاختباء بسبب طالبان والحرب. بعدها قررت عائلتي الذهاب لإيران. في إيران، بإمكانك الغناء. الأمر صعب، خصوصاً بالنسبة للنساء.

من غير القانوني للمرأة في إيران أن تغني بأسلوب فردي أو ما يُعرف بـ"SOLO"  

غنت سونيتا بشكل سري.

باسم الله، الواحد الأحد.. باسم النساء الأفغان.. وهن أساس وطنهن..

قبل بضع سنوات، أخبرتني أمي أن هناك رجلاً في انتظار الزواج بي. لم يكن عندهم أي مال، لذلك أجبروا على بيعي. بعدها كتبت أغنية بعنوان بنات للبيع.

في حيرة منهم ومن تقليد الزواج.. يبيعون ابنتهم دون اعطائها حق الاختيار.. الوالد يتحدث عن سعر تربيتها.. من يدفع أكثر يحصل على الفتاة..

نشرت سونيتا مقطع الفيديو على يوتيوب.. وانتشر بكثافة.

فازت بمنحة لدراسة الموسيقى في الولايات المتحدة.

تركت إيران للالتحاق بمدرسة وسط ولاية يوتا.

لم تكمل ذلك الزواج أبداً.

غضبت والدتي منّي، لكنها بخير الآن، وهي تنتظر أغنيتي الجديدة. لم تعد تريد بيعي. بيع الفتيات في أفغانستان هو أحد التقاليد.

أكثر من 60 في المائة من الزيجات في أفغانستان تعتبر قسرية بحسب صندوق الأمم المتحدة للسكان.

للجميع الحق في اختيار أزواجهن. إن أردت الزواج، فسأختار بنفسي”.