دونالد ترامب يترحم على أيام القذافي وصدام: الشرق الأوسط كارثة! وكل هذا تفجر في عهد كلينتون وأوباما!

دونالد ترامب: الشرق الأوسط كارثة!

فيديو
آخر تحديث يوم الاثنين, 26 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 02:02 (GMT +0400).
3:36

نحن ننفق المليارات والمليارات من الدولارات على دعم الثوار، ونحن نجهل هويتهم. الكثير من الناس يعتقدون أنهم داعش...

 جيك تابر: "قلت مؤخراً إن الشرق الأوسط سيكون حاله أفضل إذا كان القذافي وصدام حسين والأسد في السلطة."
 
دونالد ترامب: "أنا لم أقل الأسد. ولكننا بالتأكيد لم نستفد من أي شيء مع القذافي... انظر إلى ليبيا، انظر إلى العراق. كان العراق خالياً من الإرهابيين. كان صدام يقتل الإرهابيين فوراً، انظر إلى العراق الآن... أصبح مقراً للإرهاب – هذا هو العراق. إذا نظرت إلى العراق منذ سنوات – أنا لا أقول إنه كان رجل لطيف، كان رجلاً سيئاً للغاية – ولكن الوضع كان أفضل بكثير مما هو عليه الآن. في الوقت الراهن، أصبح العراق ساحة لتدريب الإرهابيين. والآن ليبيا، لا أحد يعرف ما هي ليبيا، وبصراحة، لا وجود للعراق أو ليبيا اليوم. كلها دمرت. ليس لديهم أي سيطرة. لا أحد يعرف ما يجري."
 
جيك تابر: "إذاً تعتقد أن العالم سيكون أفضل حالاً مع صدام حسين؟"
 
دونالد ترامب: " مائة في المئة!"
 
جيك تابر: "والقذافي؟"
 
دونالد ترامب: "مائة في المائة."
 
جيك تابر: "وماذا عن انتهاكات حقوق الإنسان؟"
 
دونالد ترامب: "أنت تعتقد أن هذه الانتهاكات لا تحصل الآن؟ الوضع الآن أسوأ مما كان عليه في أي وقت مضى! رؤوس تقطع، والعالم يغرق، الوضع الآن أسوأ مما كان عليه في ظل حكم صدام حسين أو القذافي. انظر إلى ما يحدث. ليبيا كارثة! انظر إلى ما حدث لسفيرنا الذي قتل كريس ستيفنز؟ ليبيا كارثة، العراق كارثة، سوريا كارثة، الشرق الأوسط كله كارثة! وكل هذا تفجر في عهد هيلاري كلينتون وباراك أوباما! الآن دعني أقول شيئاً واحداً عن الأسد: هو ليس رجلاً جيداً، وأنا أفهم ذلك، لكننا نحن ننفق المليارات والمليارات من الدولارات على دعم الثوار، ونحن نجهل هويتهم. الكثير من الناس يعتقدون أنهم داعش... أنا أعتقد أنهم داعش، ولكن من يعلم؟ وما زلنا ننفق مليارات الدولارات لإطاحة الأسد مع أشخاص ليس لدينا فكرة عن هوياتهم. أنا لا أعتقد أن هذا ذكاء منا. نحن علينا إعادة بناء بلدنا. بلدنا ينهار. لدينا 19 تريليون دولار من الديون، ولدينا بنية تحتية أشبه بكارثة، طرقنا، مطاراتنا، مدارسنا، كل شيء! علينا أن نبدأ بالتفكير في أنفسنا. نحن نضع التريليونات من الدولارات بمنطقة الشرق الأوسط وليس لنا بالمقابل شيء منها. ليس لنا شيء!"