الصناديق السوداء.. ماذا ستكشف عن أسرار الدقائق الأخيرة للطائرة الروسية المنكوبة

الصناديق السوداء.. ماذا ستكشف عن أسرار الطائرة الروسية

العالم
آخر تحديث الثلاثاء, 03 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 12:15 (GMT +0400).
2:37

مع استعادة صناديق الطائرة السوداء، التي يُقال أنها في حالة جيدة، يُأمل أنها قد توفر بعض الإجابات عن سبب سقوط هذه الطائرة المنكوبة.

هذا هو صوت طيار يواجه مشكلة.

الطيار: رحلة الطيران السويسري مائة وأحد عشر، نُعلن الطوارئ. الطائرة مكتملة الوزن، بدأنا السقوط، يجب أن نهبط فوراً.

كان ذلك طيار رحلة الطيران السويسري 111، قبل دقائق من سقوطها في المحيط الأطلسي عام 1998. قُتل جميع من كانوا على متن الطائرة.

عندما وجد محققو التحطم الصناديق السوداء للطائرة في قاع المحيط، كانت تبدو سليمة. لذلك ذُهلوا لمعرفة هذا:

لاري فانس (محقق في تحطم رحلة الطيران السويسري 111): كلتا المسجلتين توقفتا عن التسجيل قبل حوالي 6 دقائق من اصطدام الطائرة بالماء.

ليترك ذلك المحققين يتسائلون عن سبب فقدانهم السيطرة على الطائرة فجأة. بعدها وجدوا أن السبب كان حريقاً في نظام الترفيه التابع للطائرة. لكن تطلب معرفة ذلك إعادة تركيب الطائرة مرة أخرى، بجميع أجزائها التي يبلغ عددها مليوني جزء.

خلاصة القول، ما يسمى بـالصناديق السوداء ليست مثالية. حتى لو وُجدت في حالة جيدة، فإنها قد لا تكشف سبب التحطم.

في الطائرة، تكون الصناديق السوداء داخل علب معزولة يحيطها الفولاذ المقاوم للصدأ. وهي مصممة لمقاومة درجات الحرارة التي تصل الى أكثر من 1000 درجة مئوية.

بعد سقوط رحلة TWA رقم 800 في يوليو عام 1996، بعد 12 دقيقة من إقلاعها من مطار JFK في نيويورك.. استعيدت صناديق الطائرة السوداء التي بالكاد خُدشت، لكنها لم تقدم الكثير.

بيتر غولز (عضو سابق في المجلس الوطني لسلامة النقل الأمريكي): مسجلة الصوت ومسجلة المعلومات، كلتاهما توقفتا عن العمل بفرق جزء من الثانية بينهما عندما حدث الانفجار.

ومع نظريات المؤامرة، اكتشف المحققون أن انفجاراً في خزان الوقود سبّب التحطم وأوقف المسجلات.

مركز التحكم: مركز انديانابوليس، هل تمكنت من التواصل مع رحلة الطيران الأمريكي 77 ؟

في الحادي عشر من سبتمبر، تُوفي 64 شخصاً على متن رحلة الطيران الأمريكي 77 عندما اصطدمت بالبنتاغون. عُثر على الصناديق السوداء في الحطام، لكن مسجلة الصوت في مقصورة الطيار كانت متفحمة جداً ولم تقدم أي شيء ذو قيمة.

بيتر غولز (عضو سابق في المجلس الوطني لسلامة النقل الأمريكي): حلقت بقوة كبيرة، وكان الحريق شديداً جداً بحيث لم يكن من الممكن نجاة شيء من ذلك التأثير.

إذاً، هل تفككت طائرة المترو الروسية ببساطة وسط الهواء.. أو كان الأمر أكثر سوءا؟

ومع استعادة صناديق الطائرة السوداء، التي يُقال أنها في حالة جيدة، يُأمل أنها قد توفر بعض الإجابات عن سبب سقوط هذه الطائرة المنكوبة.