بالفيديو.. ما مدى سوء علاقة إسرائيل بأمريكا بعد التوترات الأخيرة؟

بالفيديو.. ما مدى سوء علاقة إسرائيل بأمريكا بعد التوترات الأخيرة؟

العالم
آخر تحديث يوم الاثنين, 09 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 08:46 (GMT +0400).
2:05

فقط عندما تعتقد أنه لا يمكن للأمور أن تزداد سوءاً..

عاصفة أخرى توتر العلاقات بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس الأمريكي باراك أوباما.. قبل أيام من لقاء الزعيمين في واشنطن.

 

 الكشف عن أن تعيين نتنياهو للمستشار الإعلامي الجديد ران باراتز، والذي اتهم أوباما بالعداء للسامية، في مارس/ آذار الماضي، في الفترة التي سبقت الاتفاق النووي مع إيران.

 

المستشار الإعلامي الإسرائيلي نفسه قال ذات مرة عن وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، إنه "مستقبل الموقف الكوميدي."

 

فيما بعد اعتذر باراتز... وقال نتنياهو إنه سوف يقوم "بتوضيح هذه المسألة".. ولكن الضرر كان قد وقع.

 

بدأت علاقات سبعة سنوات بين نتنياهو وأوباما تزداد سوءا في الأشهر الأخيرة.

 

في وقت سابق من هذا العام.. قام نتنياهو بالتدخل وانتقاد غير مسبوق لسياسة الخارجية الأمريكية.. بل وتحدث أمام الكونغرس.. ومن دون دعوة البيت الأبيض.. وانتقد الاتفاق النووي بين إيران والغرب.. مما أدى إلى إثارة غضب إدارة أوباما.

 

تأتي أهمية هذا الاجتماع بأنه يمر دون مزيد من المناوشات بين نتنياهو وأوباما، التي تضر العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

 

حاول كلا الزعيمين  التقليل من فتور العلاقة قائلين إن التعاون بين البلدين هو الأكثر أهمية.

 

وقبل ساعات من رحيله المقرر إلى واشنطن.. اعتبر نتنياهو أن هذا الاجتماع سيكون حول المساعدات الأمريكية البالغة الأهمية لإسرائيل.

 

تمنح الولايات المتحدة إسرائيل نحو 3 مليارات دولار سنوياً في شكل مساعدات عسكرية.

 

والتي ستشمل قريبا أحدث الطائرات المقاتلة وهي F-35 .

 

تحدث كيري عن هذه المساعدات المقدمة لإسرائيل، في كلمة له بفيلادلفيا في سبتمبر/ أيلول الماضي، في إطار دفاعه عن الاتفاق الإيراني.

 

لكن هذا الاتفاق سينتهي في 2018، ومن الممكن أن يستخدم نتنياهو هذه الفرصة للضغط من أجل حزمة مساعدات أكبر.

 

أما بالنسبة للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، فإن القضية كبيرة بالنسبة لكيري، يقول أحد كبار مستشاري البيت الأبيض إنه ربما لن تكون هناك أي مفاوضات سلام حقيقية قبل نهاية فترة رئاسة أوباما.