طفل يروي ما شاهده أثناء هجوم باريس: مطلق النار قال "عليكم التفكير بسوريا"

طفل يروي ما شاهده أثناء هجوم باريس..

فقط على CNN
آخر تحديث الأحد, 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 12:47 (GMT +0400).
1:50

يتحدث أوسكار ليدر، أحد الناجين في هجوم باريس والذي يبلغ من العمر 12 عاماً عن ما شاهده أثناء الهجوم.

جون ليدر (أحد الناجين في هجوم باريس): سمعنا صوت فرقعة. فتوقعنا مثل الجميع أنها ألعاب نارية أو جزء من العرض. بعدها شعرت بشيء يمر بالقرب من أذني، ولم أعرف ما إن كانت رصاصة أو شيئاً آخر، لم أعلم ما كانت. وبعدها أدركت أن شيئاً ما يخرج، باتجاه المسرح. وعندها استوعب الجميع، فألقوا بأنفسهم نحو الأرض. أخرجت رأسي من تحت الطاولة لرؤية ما يحدث، رأيت مطلقَي النار كان أحدهم يعيد تلقيم سلاحه.

- كيف كان شكله؟

جون ليدر: كان يبدو كشاب عادي، لا شيء مختلف اطلاقاً.

- هل سمعته يتحدث؟

جون ليدر: نعم سمعته في وقت معين.. قال شيئاً عن سوريا.. سمعتَه بشكل أفضل يا اسكو…

أوسكار ليدر (أحد الناجين في هجوم باريس): نعم قال أن عليكم التفكير في سوريا، لكن بالفرنسية.. ولم تكن هناك أي لهجة أو أي شيء..

جون ليدر: نعم، كانت الفرنسية بالتأكيد لغته الأم.

كان واضحاً أن أحدهما يغطي ويعمل على السيطرة على الجماهير، وكان الرجل الآخر يقوم بالتنفيذ. لذلك لم تكن هناك أي فرصة.. كانت هناك حادثة بسيناريو مشابه قبل عدة أشهر هنا في أوروبا.. لم تكن هناك أي فرصة لأحد أن يكون بطلاً.. هؤلاء الرجال كانوا منظمين، أحدهم كان يقوم بعمليات التغطية والآخر يقوم بإطلاق النار.

- كانت احدى أسوأ اللحظات في حياتك، خوفاً من أن يُصاب ابنك!

جون ليدر: نعم.. كنت أصرخ باسمه، وأفكر أنه لا يمكن أن يكون بعيداً، لذا سيصرخ والدي أو شيء ما أو أن يتوقف.. ولم يكن موجوداً هناك.

- هل شاهدت جثة من قبل؟

أوسكار ليدر: لا، كانت تلك أول مرة.. وكنت أستلقي بالقرب من إحداها.. فلم أكن في وضع مريح فعلاً في تلك اللحظة.

- بالتأكيد، كنت خائفاً جداً جداً..

أوسكار ليدر: نعم…