شهود على هجمات باريس: مصدومون لما جرى وفكرة وجود داعش حولنا تخيفنا

شهود على هجمات باريس: مصدومون لما جرى وفكرة وجود داعش حولنا تخيفنا

العالم
آخر تحديث الأحد, 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 05:49 (GMT +0400).
2:06

كانت الفرقة الأمريكية “Eagle of Death Metal” تغني في المكان الذي شق المسلحون طريقهم فيه، أخذوا رهائن وأعدموا آخرين.

يواصل خبراء الطب الشرعي التحقيق في الهجوم على مسرح باتاكلان، موقع أكبر الهجمات التي شهدتها باريس مساء الجمعة. هنا فقط، قُتل العشرات على يد أربعة مسلحين.. أما هؤلاء ممن نجوا، فيقولون إنهم مصدومون. كان دينيس باولد أحدهم، استطاع هو وآخرون الاختباء في غرفة صغيرة، خوفا من إمكانية أن يجدهم الإرهابيون ويقتلوهم.

دينيس باولد: لم نسمع أي شيء، سوى أصوات الرشاشات التي كانت واضحة جدا . كانت الأصوات عالية، جعلت جدران الغرفة تبدو وكأنها تهتز.

كانت الفرقة الأمريكية “Eagle of Death Metal” تغني في المكان الذي شق المسلحون طريقهم فيه، أخذوا رهائن وأعدموا آخرين، وفقاً للشرطة. بعدها، داهمت فرق إنقاذ خاصة المبنى، وقُتل جميع المعتدين. يقول دينيس باولد إنه لن ينسى أبداً المذبحة التي رآها بعد تحرير الشرطة له ولآخرين غيره.

دينيس باولد: كانت فوضى دموية. كانت الدماء في كل مكان. حتى الأحياء كانت أجسادهم مغطاة بالدماء.

أما من يعيشون في تلك المنطقة فكان قلقهم في أعلى مستوياته

بالتأكيد، الشهود على هذه الهجمات يشعرون بالصدمة حيال ما حصل. أما السكان ممن تحدثنا إليهم يقولون إن على السلطات أن ترد ردا قويا لضمان أمن العاصمة الفرنسية حتى يعيشوا فيها.

آنا غيرمه انتقلت مؤخراً من نيويورك إلى باريس. وتقول إن فكرة وقوف داعش خلف الهجوم تخيفها.

آنا غيرمه: ماذا سيفعلون بعد ذلك؟ هل سيفجرون المدينة بأكملها؟ برج إيفل؟ ما هو القادم؟ أنا خائفة.

خوف يختلط بغضب.. تجاه أولئك الذين ضربوا العاصمة الأوروبية بهجوم إرهابي كبير للمرة الثانية في أقل من عام.