عشرات الآلاف يتحدون رعب هجمات داعش ويتضامنون مع فرنسا في ملعب ويمبلي

عشرات الآلاف يتحدون رعب هجمات داعش في ملعب ويمبلي

رياضة
نُشر يوم الأربعاء, 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 10:36 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 09:31 (GMT +0400).
1:08

كانت رسالة تحدٍّ جريئة وساطعة هنا في ملعب ويمبلي ليلة الثلاثاء.

ليس في الخارج فقط، بالإضاءة ثلاثية الألوان والوجود المسلح الواضح، لكن في الداخل أيضاً، حيث جلس رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ورئيس الاتحاد البريطاني لكرة القدم الأمير ويليام دوق كامبريدج.

وسط القصص عن المباراة الملغية في ألمانيا، وُضعت جميع المخاوف والشكوك لدى الـ71 ألف متفرج من الجماهير المتحمسة جانباً هنا في ويمبلي، مع الأداء الموحد والمثير للعواطف للنشيد الفرنسي لامارسييز. وكانت صرخة عالية بنفس قوة دقيقة الصمت.

كفرنسي، أنا سعيد جداً بالتضامن الذي يظهره الجميع لنا، أثناء هذه الأوقات الصعبة.. أنا سعيد جداً وفخور.

تجمع الرياضة الناس معاً. وهذا ما يجب أن تكون عليه الحياة.

كانت هذه ليلة لم تكن النتيجة فيها ذات أهمية. ببساطة، كان المضي قدماً بالمباراة، يعني إظهار التضامن مع فرنسا.