رئيس وكالة الاستخبارات المركزية يشدد على ضرورة مراقبة اللاجئين

وكالة الاستخبارات المركزية: ضرورة مراقبة اللاجئين

العالم
نُشر يوم الخميس, 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 04:14 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 10:25 (GMT +0400).
1:39

"كل يوم حول العالم،  تعمل أجهزة إنفاذ القانون والأمن ووكالات الاستخبارات على عرقلة خطط ونوايا ونشاطات هذه المنظمات الإرهابية، ولكن لا يزال هناك بعض الاختراقات للأسف."

 جون برينان، مدير وكالة الاستخبارات المركزية:

كل يوم حول العالم،  تعمل أجهزة إنفاذ القانون والأمن ووكالات الاستخبارات على عرقلة خطط ونوايا ونشاطات هذه المنظمات الإرهابية، ولكن لا يزال هناك بعض الاختراقات للأسف، وأعتقد أن هذا ما رأيناه خلال الأسابيع الماضية. وأستطيع أن أخبركم، كما يمكنكم أن تخبروني بالتأكيد، أن هذه الأحداث لا تعمل إلا على مضاعفة تصميم خبراء الأمن والاستخبارات للتأكد من أننا نؤدي عملنا على أحسن وجه. 

أعتقد أنه من المهم لنا أن نقوم بعدد من الأشياء. أولاً نحن بلد يعتز بتقاليده باستقبال الناس من كل أنحاء العالم. فلا يوجد أي بلد آخر على سطح الأرض فيه مزيج من الناس مثل الولايات المتحدة، وما يجب أن نفعله، هو التأكيد على قدرتنا على الاستمرار بالتزامنا تجاه هذه القيم، والأمور التي جعلت من هذه البلاد بلاداً عظيمة. ولهذا فنحن لا نريد للإرهاب أن ينجح بما يحاول أن يفعله. 

في الوقت ذاته، أعتقد أن ذلك يجعل الأمر أكثر إلحاحاً على خبراء الأمن والاستخبارات للتأكد من قدرتنا على مراقبة الأفراد الذين يأتون إلى هذا البلد، واضعين نصب أعيننا ما يمكن أن نعرفه عن الأفراد والأساليب التي يمكن أن تجربها المنظمات الإرهابية لدس الناس ضمن هذه الشبكات  وضمن أعداد اللاجئين. وبالتالي فمن ضمن الأشياء التي أصمم على القيام بها، والتي نعمل عليها مع شركائنا هنا وخارج البلاد هو أن نرى ما يمكن أن نفعله لتقوية هذه المنظومة بما يسمح لنا أن نشكل أفضل رؤية ممكنة عن خلفيات هؤلاء الأفراد وعما يمكن أن تكون نواياهم.  فما علينا فعله هو المحافظة على هذا التوازن.