أوباما يرفض محاصرة المسلمين ويتعهد بتدمير داعش.. ويفتح الباب لبوتين

أوباما يرفض محاصرة المسلمين ويتعهد بتدمير داعش

العالم
آخر تحديث يوم الاثنين, 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 06:44 (GMT +0400).
2:25

بالرغم من غيابه عن البلاد لأكثر من أسبوع، مازال الرئيس الأمريكي أوباما مدركا لخوف شعبه، وبدا أشبه بقائد معركة.

أوباما:

"لن تلين تحالفاتنا. تدمير داعش ليس فقط هدفاً واقعياً .. سننجز ذلك فعلاً ونحن في طريقنا لتحقيق ذلك باستخدام جميع القوى الأمريكية، ومع جميع شركاء ائتلافنا. سوف يتم تدمير داعش.”

في مؤتمر صحفي في ماليزيا، دافع الرئيس مرة أخرى عن استراتيجيته لهزيمة داعش، ولكن بدلاً من تجنب الأسئلة التي تتناول سياساته كما في الأسبوع الماضي، اعترف أوباما بقلق الأمريكيين.

أوباما:

“إنهم مجموعة من القتلة، وسنقاتلهم، وسنتغلب عليهم”.

يقول الرئيس إنه قد يكون قادراً على وضع يده بيد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للقضاء على الجماعة إرهابية، بعد الهجمات على باريس وحادثة الطائرة الروسية.

أوباما:

"ناقشت مع الرئيس بوتين بشكل موجز، حاجته لملاحقة الأشخاص الذين قتلوا المواطنين الروس".

ودعا الأميركيين إلى إظهار الشفقة تجاه آلاف اللاجئين السوريين الذين رُحب بهم في الولايات المتحدة، على الرغم من أن استطلاع الرأي الأمريكي يظهر مقاومة الأميركيون لهذه الفكرة.

أوباما:

“لقد حققنا ودققنا في ملفات اللاجئين القادمين إلى الولايات المتحدة أكثر من أي وقت مضى.”

كما قال بعض الكلمات التي بدت وكأنها رداً على دونالد ترامب.

دونالد ترامب: 

"أريد مراقبة هؤلاء الناس."

واقتراحه لمراقبة المسلمين في الولايات المتحدة

أوباما:

"إننا لسنا بطريقة أو بأخرى في حالة حرب مع دين بأكمله. الإخلال والتمييز يساعدان (داعش) ويقوضان أمننا القومي."

وأنهى رحلته الخارجية بكلمة من القلب، يحض فيها الأميركيين على عدم الخوف.

وهي نقطة شكلها خلال زيارته لملجأ في ماليزيا. 

أوباما:

"لو أنك كنت أبا ورأيت هؤلاء الأطفال، ثم قلت إننا غير قادرين على العثور على منزل لهم في أي مكان في الولايات المتحدة الأمريكية، فهذا سيشكل تعارضا مع قيمنا."