بلجيكي اعتنق الإسلام يدرّس الأطفال لمحاربة فكر داعش: لو قتلوني سيأتي غيري ليواصل الطريق

بلجيكي اعتنق الإسلام يدرّس الأطفال لمحاربة فكر داعش

العالم
آخر تحديث الخميس, 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 02:55 (GMT +0400).
2:54

يقول إن البعض يفعلون أشياء سيئة ويعتقدون أنهم يقومون بالخير. وعندما يقف هؤلاء الناس أمام ربهم، سيقولون: لقد قمت بذلك من أجلك يا الله.

الإمام سليمان فان آل يدرّس في صفه المعتاد لما بعد الدوام المدرسي.

اليوم، يسأل الأطفال عما حدث في باريس وإن كان تصرفاً إسلامياً. يشير هذا الولد الصغير لآية من القرآن، فيقول… مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا.

يدير الإمام فان آل برنامجاً لتعليم القيم الإسلامية بعد الدوام المدرسي للأطفال المسلمين في مدينة آنتويرب البلجيكية. منذ هجمات باريس والدور البارز المُكتشف للجهاديين البلجيكيين، أخذت هذه البرامج طبعاً ملحاً جديداً.

سليمان فان آل: يتعرض أكثر الأطفال الآن لمشاهدة وسائل إعلام مختلفة، خصوصاً عبر مواقع التواصل الإجتماعي، فليس هناك أية فرصة ألا يملك الطفل الإنترنت في البيت…

اعتنق فان آل الإسلام قبل 20 عاماً. خلال هذين العقدين، برزت بلجيكا كأرض أساسية للقوة الإسلامية المتطرفة في أوروبا. لتوفر أكبر عدد من المقاتلين الجهاديين نسبة لعدد السكان ممن ينضمون لداعش. أطفال لا تتجاوز أعمارهم التاسعة أو العاشرة يتعرضون لأفكار جهادية ونظرة داعش للعالم.

بعض الأطفال الذين تعمل معهم لديهم أشقاء أكبر سناً ذهبوا إلى سوريا…

سليمان فان آل: نعم.

كيف لك أن تقاوم ذلك؟ كيف لك أن توقف طفلاً من المشي خلف خطى شقيقه؟

سليمان فان آل: أعتقد أن ما نحاول فعله بشكل عام هو أن نوضح له الفرق بين شقيقه كأخ له، وبين أعمال شقيقه.

أسس فان آل دروس ما بعد الدوام المدرسي هذه لتوفير بديل على حد قوله، بديل لرسائل التطرف التي يتعرض لها الأطفال. وفي الشهر المقبل، سينتقل إلى منشأة جديدة لاحتواء 300 طالب. لكن لذلك تكلفته.

هُدّدتَ بشكل متكرر من قبل داعش…

سليمان فان آل: في البداية، توقفت عن التدريس لأن ذلك أثّر بي. إنه ليس أمراً سهلاً. لكن في النهاية، تقول لا.. إن كان هدفك خيّر، فإنه يستحق المضي به. ومهما يحدث سيحدث. إنه أمر مهم جداً. الأمر لا يتعلق بحياتي.

ستتواصل الدروس رغم المخاطر. الحاجة هنا أعظم من أي وقت سابق.

سليمان فان آل: لو مُحيت، سيكون هناك شخص آخر يفكر مثلي، وسيمضي قدماً.