شاهد: زعيم خلية داعش في باريس خطط لضرب الاقتصاد والأثرياء.. ويهود يحزمون حقائب الهجرة لإسرائيل

زعيم خلية داعش في باريس خطط لضرب الاقتصاد

العالم
آخر تحديث الأربعاء, 02 ديسمبر/كانون الأول 2015; 02:58 (GMT +0400).
2:19

قالت مصادر مقربة من التحقيق لـ CNN إن المزيد من خطط الهجمات كانت جاهزة للتنفيذ بعد هجمات باريس الأولى. وهذه الخطط تتضمن بنية فرنسا التحتية، والمدارس، والمناطق اليهودية أيضاً.

عصفوران بحجر واحد، هذا ما قد يكون عليه الحال بالنسبة للشرطة الفرنسية، التي بقتلها لزعيم الخلية المسؤولة عن هجمات باريس - عبد الحميد أباعود - قبل أسبوعين، قد تكون أوقفت هجمات أخرى قيد التخطيط. واحدة من الأهداف المفترضة هي الجالية اليهودية في باريس.
كلارا كوركوس، تحزم أمتعتها لترك فرنسا والذهاب إلى إسرائيل.
وتقول إن الخوف من الإرهاب ليس السبب الوحيد - ولكنه كان عاملاً بالتأكيد.
“يمكنك المشي في الشوارع ولكنك قد تُهاجم في أي وقت ممكن، يعتمد ذلك على الحي الذي تمشي به، إذا كنت في نفق المترو فمن الممكن أن تتعرض لمضايقات لمجرد ارتداء الرموز الدينية اليهودية. ليس بالضرورة أن تقتل ولكنك قد تتعرض لهجوم بسهولة.”
قالت مصادر مقربة من التحقيق لـ CNN إن المزيد من خطط الهجمات كانت جاهزة للتنفيذ بعد هجمات باريس الأولى.
وهذه الخطط تتضمن بنية فرنسا التحتية، والمدارس، والمناطق اليهودية أيضاً.في يناير/تشرين الثاني - قتل إرهابي إسلامي خمسة أشخاص في مطعم يقدم أطعمة الـ"كوشير" المتوافقة مع الديانة اليهودية، قبل أن يقتل من قبل الشرطة.
التقيت بساشا رينوورتز، رئيس اتحاد الطلبة اليهود في فرنسا، في أحد مقاهي باريس.وهو على الرغم من أعمال العنف الأخيرة - مازال يعتقد أن اليهود عليهم البقاء في فرنسا.
“أنا وطني جداً، وفخور جداً بهويتي الفرنسية، هذا هو بلدي وأنا لا أنوي تركه. أفضل البقاء هنا والقتال ضد الظلم.”
مكان آخر على قائمة الأهداف الإرهابية لأباعود كانت المنطقة التجارية الرئيسية في باريس.
“لا ديفينس” هي منطقة تجارية هائلة يعمل فيها مئة وثمانون ألف شخص، معظمهم من رجال الأعمال.  وقال مصدر مقرب من التحقيق لـ CNN إن أباعود أراد من قريبه أن يشتري له بزة رسمية بهدف أن يمتزج مع خليط الناس هناك قبل تنفيذ الهجوم.
بالرغم من أن أباعود قد قتل، إلا أن هذه المعلومات الجديدة عن هجمات إضافية مازالت تسبب الرعب. فيما يزال الجميع يحاول معرفة مدى كبر وخطورة الشبكة المسؤولة عن هجمات الثالث عشر من نوفمبر/كانون الأول.