CNN تقابل الناجين من تفجير اسطنبول: سنستمر في رحلتنا السياحية وداعش لن يخيفنا

CNN تقابل الناجين من تفجير اسطنبول

العالم
آخر تحديث الخميس, 14 يناير/كانون الثاني 2016; 03:35 (GMT +0400).
2:01

ضرب داعش تركيا أربع مرات على الأقل في العام الماضي متسببا بمقتل الكثيرين، ولكن هذا الهجوم الأول الذي تعمد قتل الأجانب.

 
أصبح رمز الحزن هذا مألوفاً للجميع في زمن داعش… 
الأزهار الحمراء التي تغطي مكان الانفجار الأخير الذي يعتقد المسؤولون أنه نتيجة عمل داعشي. 
في يوم الثلاثاء، قتل انتحاري عشرة سياح على الأقل في اسطنبول. 
 
“ركض الجميع لمساعدتهم، كنا نريد مساعدتهم، وأدخلت الجرحى إلى متجري، فعلنا ما باستطاعتنا فعله ولكن قتل الكثيرون، كان ذلك مؤلما جداً..” 
 
هذه العائلة نجت من التفجير بفارق بضع دقائق…
 
“قالت لي زوجتي إن علينا الاستمرار في رحلتنا في اسطنبول، وزيارة المواقع السياحية الأخرى، لأننا وصلنا إلى هنا ونحن لسنا خائفين.” 
 
ضرب داعش تركيا أربع مرات على الأقل في العام الماضي متسببا بمقتل الكثيرين، ولكن هذا الهجوم الأول الذي تعمد قتل الأجانب.
مصدر العنف؟ الحرب الأهلية المجاورة في سوريا، فتركيا تكافح من أجل إيقاف تدفق مقاتلي داعش إلى البلد. 
 
في الأسبوع السابق للهجوم، اعتقل أكثر من مئتي شخص يشتبه بارتباطهم بداعش، وهذا يرينا مدى تمدد هذه المنظمة الإرهابية في تركيا، فرغم الحملة التي قامت بها الدولة، استطاع الانتحاري الوصول إلى هنا، إلى قلب المنطقة السياحية في اسطنبول. 
 
خلال الساعات الأربع وعشرين التالية للهجوم، احتجزت الشرطة ثمانية وستين شخصاً أيضاً بتهمة ارتباطهم بداعش، بما فيهم ثلاثة من الروس. ويقول المسؤولون الأتراك إن الانتحاري دخل إلى تركيا كلاجئ. 
 
“الفحوصات والتحقيقات مستمرة بعدة طرق، وبشكل جدي جداً.”
 
من المأساوي أن اسطنبول انضمت إلى المدن الأخرى التي استهدفت من قبل الإرهابيين. ويحاول المزيد من القادة والسكان فعل المستحيل لضبط الوضع، أو إيجاد المنطق خلف هذه التصرفات غير المنطقية.