هجمات إندونيسيا.. فيصل القاسم: "يا لهوي" يعتقدون أن سورياً هو المسؤول!.. ومغردون: عمليات بالسعودية وتركيا وفرنسا وجاكارتا دون إيران برهان واضح

بعد هجمات إندونيسيا.. فيصل القاسم: "يا لهوي"

العالم
آخر تحديث الجمعة, 15 يناير/كانون الثاني 2016; 02:48 (GMT +0400).

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—برز موضوع الهجمات التي تبناها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" بالعاصمة الإندونيسية، جاكارتا، على مواقع التواصل الاجتماعي، وهنا نرصد لكم بعضا من أبرز ما قيل:

علق الإعلامي السوري، فيصل القاسم عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر: "إندونيسيا ’تعتقد‘ أن سورياً هو المسؤول عن هجوم جاكرتا. يا لهوي،" في حين علق الداعية الإسلامي، طارق السويدان الذي يعتبر أحد وجوه جماعة الإخوان المسلمين في الخليج، قائلا: "تنظيم ارهابي لم نر منه إلا الشر ما الذي سيحققه هؤلاء المجرمون عندما يتبنون تفجيراً في وسط إندونيسيا."

وعلى وسم حمل اسم "اندونيسيا" علق محسن المطيري قائلا: "عمليات داعش في السعودية وتركيا وفرنسا إلى أقصى الشرق إندونيسيا ولم تقم بعملية واحدة ضد عدو السنة المجرم في إيران!.. برهان واضح للعاقل."

وعلق الداعية الإسلامي، ناصر العمر بتغريدة: "التفجيرات في بلاد الإسلام جناية على الدين والمتدينين، وتسويغ لتدخل الأعداء في بلاد المسلمين، وتشويه لصورة المجاهدين، وتغرير بشباب جاهلين،" في حين قال الداعية محمد العريفي الذي يعتبر أحد وجوه تيار الصحوة في المملكة العربية السعودية، قائلا: "اللهم احفظ إندونيسيا وأهلها وانشر عليهم رحمتك وأمّن ديارهم وأنزل عليهم السكينة ومن أرادهم بفساد أو تخريب، فاخذُله."

ويشار إلى أن موقع CNN بالعربية لا يمكنه التأكد بشكل مستقل من الأنباء والمعلومات التي يتم تناقلها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","friendly_name":"هجمات إندونيسيا.. فيصل القاسم: يا لهوي يعتقدون أن سورياً هو المسؤول!.. ومغردون: عمليات بالسعودية وتركيا وفرنسا وجاكارتا دون إيران برهان واضح","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2016/01/15","rs_flag":"prod","section":["world",""],"template_type":"adbp:content",}