باسم يوسف لـCNN: ترامب بات صوتا لمن تملؤهم الكراهية ونظريات المؤامرة تنتشر بمصر وأمريكا.. ولهذا حملت بندقية

باسم يوسف لـCNN: نظريات المؤامرة تنتشر بمصر وأمريكا

العالم
نُشر يوم الأربعاء, 20 ابريل/نيسان 2016; 03:54 (GMT +0400). آخر تحديث الخميس, 07 يوليو/تموز 2016; 04:04 (GMT +0400).
2:30

بالنسبة للمراقبين من الخارج فإن الانتخابات الرئاسية الأمريكية قد تكون مربكة وغامضة، حتى بالنسبة للفنانين الساخرين مثل باسم يوسف، جراح القلب المصري المعروف الذي تحول إلى الفن الساخر وهو حاليا يراقب السباق الرئاسي الأمريكي ويحضر في مناسبات للمرشح الجمهوري، دونالد ترامب، بل ويظهر حاملا بندقية ضمن أحدى مشاريعه.

بالنسبة للمراقبين من الخارج فإن الانتخابات الرئاسية الأمريكية قد تكون مربكة وغامضة، حتى بالنسبة للفنانين الساخرين مثل باسم يوسف، جراح القلب المصري المعروف الذي تحول إلى الفن الساخر وهو حاليا يراقب السباق الرئاسي الأمريكي ويحضر في مناسبات للمرشح الجمهوري، دونالد ترامب، بل ويظهر حاملا بندقية ضمن أحدى مشاريعه.

بعد الربيع العربي لم تكن انتقادات يوسف تعرف حدودا، فقد طالت الرئيس الأسبق، محمد مرسي، وبعدها الرئيس الحالي، عبدالفتاح السيسي، وكلاهما كانت ردة فعله على السخرية سلبية، وانتهى المطاف به خارج الشاشة وخارج مصر، لكنه لم يصمت

أمانبور: باسم يوسف مرحبا بك في البرنامج.

يوسف: أنا في استديو برنامجك من لندن لأول مرة.

أمانبور: أنت قادم من أمريكا؟

يوسف: أجل وصلت للتو.

أمانبور: لا بد أنك تابعت ما يدور حول الانتخابات الأمريكية؟

يوسف: أجل

أمانبور: ما الذي تفعله الآن؟ هل تعمل على برنامج جديد

يوسف: أجل

أمانبور: حول السياسة الأمريكية؟

يوسف: أجل، وهو من إنتاج فيوجن وسيحمل اسم "دليل الديمقراطية" وسيكون عبارة عن نظرة حيال السياسية الأمريكية من منظور شرق أوسطي، وهو أمر مثير للاهتمام.

أمانبور: وكيف ترى الأمور أنت خاصة وأنكم قد انتقلتم من ميدان التحرير إلى حكم مرسي ومنه إلى النظام العسكري حاليا، فكيف تقارن الأوضاع مع أمريكا؟

يوسف: هناك عدة قضايا، فمثلا كنت أقوم بتغطية مسيرة للمرشح دونالد ترامب.

أمانبور: أنت تظهر هنا بلافتة تقول الأغلبية الصامتة تقف مع ترامب

يوسف: كنت أقف هناك وأحسست بأن كراهية الأجانب والمشاعر الديماغوجية قد جرفتني فتصرفت كأني في منزلي

أمانبور: وكيف ترى الأمور من منظور كوميدي؟ خاصة أنه يريد حظر دخول المسلمين لأمريكا؟

يوسف: لا يخيفني قول ترامب ذلك بمقدار ما يخيفني تقبّل الناس للأمر. ترامب مجرد رجل واحد، المشكلة أنه بمواقفه أعطى صوتا لمن لا صوت لهم، وهم الناس الذين تملؤهم مشاعر الغضب والكراهية فكأنهم باتوا يقولون: هذا الرجل غبي ويمكنني أن أكون غبيا مثله. والمشكلة هي.. هناك أمر يزعجني أكثر بقضية ترامب، وهو لا يتعلق به فهو ربما يقوم بهذا الأمر لأجل الاستعراض الإعلامي، لكن تيد كروز وروبيو يقومان بذلك عن قناعة، ربما لا يعبران عن مواقفهما بشكل غبي ولكن طريقتهما لا تقل خطورة بل هي أخطر في الواقع.

أمانبور: وكيف تربط الأمور بما يجري في بلدك مصر وفي سائر أنحاء العالم؟

يوسف: الأمر متطابق، فهذا خوف مجتمعي، خوف من الآخرين والاعتقاد بوجود مؤامرة وهمية وأن الجميع يخططون لاستهدافنا وأن علينا أن نكون أقوياء وأن ندمر الجميع لأن الجميع يحاربنا.. الأمر مماثل تماما.

أمانبور: هناك صور لك أيضا، ضمن مشروع دليل الديمقراطية خاصتك، تظهر فيه وأنت بطريقك لمتجر سلاح، (حذف جمل الترهات) فلماذا ذهبت إلى هناك ولما تظهر وأنت تحمل بندقية؟

يوسف: ذهبت إلى هناك لأنني أردت أن أدخل ذهنيا في ثقافة السلاح، فعندما نتحدث مع أصحاب الأسلحة يقولون إنها للصيد، ثم يتضح وجود أسلحة آلية وأخرى متطورة كأسلحة حرب النجوم.. وعندما تسألهم عن ذلك يقولون: لا يمكن لأحد أخذ أسلحتنا منا فهو في حمضنا النووي.. فكيف يعتبرون الشرق الأوسط منطقة عنيفة إذا... الأمر غير منطقي أبدا.