بالفيديو: كيف كان لقاء الرئيس أوباما بالملك سلمان وأين تظهر التوترات؟

لقاء الرئيس أوباما بالملك سلمان.. ما هي التوترات؟

العالم
نُشر يوم الخميس, 21 ابريل/نيسان 2016; 12:25 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 11:52 (GMT +0400).
1:48

وصل الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى المملكة السعودية لمؤتمر قمة لدول الخليج، ولكن القبلات غابت في المملكة، كما لم ينل حتى مصافحة بالمطار من الملك سلمان، كما فعل مع الزعماء الآخرين. 

عوضاً عن ذلك، أرسلت المملكة حاكم العاصمة، الرياض، مراسلتنا ميشيل كوزنسكي سافرت مع الرئيس أوباما، ما هو مصدر هذه التوترات؟ 

 

ميشيل كوزنسكي: 

هناك عدة مصادر للتوترات، البيت الأبيض يقول إن المملكة كانت تخطط لاستقبال أكبر لكن الرئيس غيّر موعد وصوله. ويضيف البيت الأبيض أن هذا اللقاء مع الملك السعودي كان أفضل من المتوقع، فقد استمر لمدة ساعتين ونصف وهذا أطول من المعتاد، ولم يكن لقاءً سطحياً مثل ما يكون في بعض الأحيان. في الحقيقة، وصفوا اللقاء بأنه “تصفية للتوترات”. وإليك القليل من المواضيع التي طرحت: 

أولاً، الاتفاق النووي مع إيران:

فقد كانت السعودية ممتعضة من أمريكا بسبب مباحثاتها مع إيران، وهي العدو اللدود لإيران. 

ثانياً، سوريا: 

السعوديون لم يكونوا راضين عن أداء أمريكا بملف الأسلحة الكيماوية السورية واستهداف قوات الأسد كما كانت قد قالت أمريكا مسبقاً. وتريد السعودية معرفة نهاية الحرب السورية وما هو الهدف الذي تريد أمريكا أن تصل إليه. 

ثالثاً، مقال جريدة “أتلانتيك”: 

ناقشوا محتوى المقالة الذي يشكك فيما إذا كان أوباما فعلاً يعتبر السعودية حليفةً له، وما إذا كان أوباما يظن أن السعودية ستتراجع في مقاتلتها لداعش. 

رابعاً وأخيراً، قضية 11 سبتمبر: 

التشريع الذي كان ينتظر قراراً ولكنه أوقف الآن، ويتعلق بما إذا كان بإمكان الضحايا الأمريكيين مقاضاة السعودية على الهجمات. 

لم يحل كل شيء في هذا اللقاء، ولكن البيت الأبيض يقول إنها خطوة إلى الأمام.