هل يخرج المعتقلون من "غوانتانامو" لقتل الأمريكيين؟

هل يخرج المعتقلون من "غوانتانامو" لقتل الأمريكيين؟

العالم
نُشر يوم الجمعة, 17 يونيو/حزيران 2016; 05:55 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 03:11 (GMT +0400).
2:46

لقد تحرروا من معتقل غوانتانامو السيء السمعة في كوبا، فقط ليحملوا السلاح ثانية ضد الولايات المتحدة ، ويقتلوا الأمريكيين عبر البحار.

مسؤول أمريكي صرح لـ CNN أن ما يقدر بـ 15 محررا من معتقلي غوانتانامو، اطلق سراحهم جميعاً قبل العام 2009، توجهوا لتنفيذ هجمات على الأمريكيين في أفغانستان. وتسببت هذه الهجمات بقتل أمريكيين لم يتجاوز عددهم أصابع اليدين.
تم تسليط الضوء على هذا الخطر لأول مرة خلال شهادة في كابيتول هيل في مارس /آذار.
دانا روهراباتشر، ممثل كاليفورنيا: "كم من الأرواح ذهبت ضحية هؤلاء الإرهابيين الذين عادوا إلى نشاطهم الإرهابي؟"
بول لويس، وزارة الدفاع: "للأسف هناك أمريكيون ماتوا فعلاً.."
أدركت الولايات المتحدة المعدل العالي لعودة معتقلي غوانتانامو المحررين إلى نشاطهم لبعض الوقت، وبحسب أحدث التقارير الأمريكية، فمن بين 676 معتقلاً محرراً من غوانتانامو ابتداءاً من يناير /كانون الثاني، عاد 118 إلى القتال فيما يشتبه بعودة 86 آخرين. ما يعادل تقريباً واحداً من كل ثلاثة محررين، ولكن كما أشارت الـ “واشنطن بوست” فإنها المرة الأولى التي تؤكد فيها الولايات المتحدة رسمياً أن المعتقلين المحررين استهدفوا وقتلوا أمريكيين.
بول لويس، وزارة الدفاع: "لا نريد أن يموت أي كان بسبب نقلنا للمعتقلين، غير انه الحكم الأفضل، والذي أخذته هذه الإدارة والإدارة التي سبقتها بالاعتبار، وهو أن خطر الإبقاء على معتقل غوانتانامو يتفاقم، وأنه علينا إغلاق غوانتانامو"
من التحديات الملحة التي تواجهها الحكومات الأجنبية، فقدان أثر المعتقلين السابقين. ولا شك ان التحدي السياسي واضح بالنسبة للرئيس أوباما، الذي تعهد بإقفال غوانتانامو بعد أيام قليلة من توليه السلطة.
أوباما: "وأنا أصدر أمراً بإغلاق معتقل غوانتانامو في موعد لا يتجاوز العام الواحد من الآن"
وقد عملت المعارضة في الكونغرس وفي البنتاغون منذ ذلك الحين على تأجيل الإغلاق لسنوات.
هذه المعلومات الجديدة من شأنها أن تقدم ذخيرة جديدة للمنتقدين قبل أشهر فقط من نهاية ولايته.
الكولونيل سيدريك ليتون، محلل عسكري: "المسؤولون والرأي العام الأمريكي سوف ينظرون إلى هذا الأمر وسيفكرون أنه في اللحظة التي يتم فيها إطلاق أحد ما، بصرف النظر عن الإحصائيات، فإن الخطر سيكون كبيراً جداً، وواقع أنهم قتلوا أشخاصاً أمريكيين هو الأكثر إدانة"
تدعي إدارة أوباما إنها قامت بعمل افضل من إدارة بوش، من حيث التدقيق بالمعتقلين وترتيب سجنهم أو مراقبتهم بعد عودتهم إلى بلدانهم أو البلدان الأخرى المستعدة لاستقبالهم. هذا على الأقل ما تدعيه إدارة أوباما. ولا بد من الإشارة أخيراً إلى أنه من بين هؤلاء المعتقلين ال 15، هناك إثنان إما قتلوا خلال المعارك أو اعتقلتهم الحكومات الأجنبية.