شاهد: القبض على مراهق للاشتباه بمحاولته الانضمام لداعش.. ومحلل CNN يشرح عملية تجنيد التنظيم عبر الانترنت

القبض على مراهق للاشتباه بمحاولته الانضمام لداعش

العالم
نُشر يوم الأربعاء, 22 يونيو/حزيران 2016; 06:09 (GMT +0400). آخر تحديث السبت, 02 يوليو/تموز 2016; 01:03 (GMT +0400).
0:10

يقول بيتر بيرغن، الخبير في مجال الإرهاب، إنه يعلم أن الجماعات مثل "داعش" تستخدم الوسائل التكنولوجية كأداة للتجنيد.

يقف أكرم مصلح، أمام راية تنظيم "داعش"، ويعتقد عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) أن الشاب البالغ من العمر 18 عاما، يرغب في الانضمام للتنظيم الإرهابي.

"إن الأمر مخيف حقا، برونسبورغ هي بلدة هادئة للغاية، ولم نتوقع حدوث أي شيء مريب هنا."

ولمدة أربع ساعات فتشت الشرطة ومكتب التحقيقات الفدرالي هذه الشقة بعد مداهمتها في منطقة برونسبورغ، الأمر الذي فاجأ السكان.

"رأيناهم وهم يفتشون ويُخرجون بعض الأشياء من الشقة."

لكن الأمر ليس بالجديد، فمتابعة مصلح بدأت منذ سنين، وفي عام 2013 كشفت أوراق المحكمة الاتحادية أن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي تحدثوا مع مصلح بعد نشره مقطع فيديو على صلة بالإرهاب على موقع "يوتيوب،" ويعتقد المحققون أن الشاب قام بإجراء خمسة حجوزات سفر إلى تركيا أو العراق في العام الماضي.

"لا ينبغي أن يُفاجأ أحد باهتمام شخص في وسط ولاية إنديانا بذلك."

يقول بيتر بيرغن، الخبير في مجال الإرهاب، إنه يعلم أن الجماعات مثل "داعش" تستخدم الوسائل التكنولوجية كأداة للتجنيد.

"أعتقد أن الأمر يتعلق بمحاولة جذب الاهتمام، ومحاولة اكتساب الشهرة."

تُظهر بعض أوراق المحكمة تفاصيل محادثات عبر الانترنت دارت بين مصلح وأشخاص يُشتبه أنهم إرهابيون، حيث تحدثوا عن ترتيبات السفر ورغبة مصلح في الانضمام إلى "داعش،" وفي إحدى تلك المحادثات ذكر مصلح أنه كان يفكر في تنفيذ عمل إرهابي في الولايات المتحدة بالنيابة عن التنظيم.

وبحث الشاب، الشهر الماضي، عبر الإنترنت عن كيفية صنع القنابل والمتفجرات باستخدام طناجر الضغط والديناميت.

"الأمر غير الطبيعي هنا هو ما هي العوامل التي أثرت عليه، من كان قد يكون متورطا، وإلى أي مدى كان هذا الفتى على استعداد لمحاولة الذهاب إلى مكان بعيد للانضمام للتنظيم."

وتمكن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي من اعتقال مصلح قبل أيام قليلة من سفره إلى الخارج وبل أن يحصل على وقت كاف لتنفيذ أي من مخططاته.