فرنسا تشرع ببناء أول مخيم مهاجرين متحضر للحد من التسول

فرنسا تشرع ببناء أول مخيم متحضر في أوروبا

العالم
آخر تحديث الجمعة, 21 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 01:18 (GMT +0400).
2:09

العاصمة الفرنسية تبني حالياً أول مخيم للمهاجرين في المناطق الحضرية في أوروبا. إلى حين اكتماله، سيضطر المهاجرون إلى مواجهة المزيد من البؤس ببدء أشهر الشتاء الباردة.

بالنسبة للكثيرين هو حلم.. روائع باريس تجذب عشرات الملايين من السياح كل عام.. أكثر من أي مدينة أخرى في العالم.. ولكن بعيداً عن الآثار، على الجانب الآخر من المدينة، أصبحت الشوارع كابوسا.

مهاجر أفغاني:

"من الصعب جداً العيش هنا. نوع مختلف من الصراخ والقتال مثل صفارات إنذار القطار، لذلك من الصعب العيش هنا، من الصعب أن تكون في سلام هنا".

ألف مهاجر من أفغانستان والسودان وإريتريا يعتبرون هذا الشارع، شارع أفينيو دي فلاندري، منزلهم.. حرفياً.. وشغف العيش لم يكن كما توقعوه.

مهاجر إريتري:

"إنهم يعاملوننا كأننا لا شيء، هذه ليست معاملة إنسان، لا أحد يحب النوم في الشوارع، حتى عندما كنا في بلادنا لم ننم في الشارع."

كل المهاجرين هنا يتحدثون عن الحروب التي فروا منها، والطريق طويل الذي سافروه، وعلى الرغم من القذارة، يتحدثون عن الأحلام التي لا تزال تدفعهم. لم يرد أي منهم أن يظهر وجهه على الكاميرا.

مهاجر أفغاني:

"أريد أن أستقر وأحصل على وظيفة وحياة جيدة مثل الشعب الفرنسي، هذا هو حلمي وأنا جئت إلى هنا لتحقيق هذا الحلم، ولكن كما نقول بلغتنا: ماذا سأفعل في الجنة إذا كان الطريق إليها جحيماً؟ أعني إذا كنت مضطراً لعبور الجحيم بأكمله للوصول إلى الجنة، فالجنة لا تعنيني."

- وما تعيشه هنا هو الجحيم؟

“إنها تشبه الجحيم كثيراً.”

تقول السلطات الباريسية إن الحل يكمن هنا في هذه الفقاعة.. يجري حاليا إنشاء ألف مسكن للمهاجرين.

دومينيك فيرسيني، نائب العمدة:

"شرف فرنسا هو اتخاذ قرار لاستقبال اللاجئين بطريقة أخرى، بطريقة كريمة، في مكان كريم وهذا ما يريده العمدة.”

يجري حالياً وضع اللمسات الأخيرة على هذا المخيم، وهو الوقت المناسب. فقريباً سيأتي فصل الشتاء، وعمدة باريس مصرّ أن هذا المخيم يجب أن يفتح أبوابه في أقرب وقت ممكن، والهدف هو ألا يكون هناك أي مهاجرين في شوارع العاصمة الفرنسية بحلول نهاية العام.