إلى أين سيصل غضب إسرائيل من تشريع قرار منع المستوطنات؟ 

غضب إسرائيل من تشريع قرار منع المستوطنات

العالم
آخر تحديث يوم الاثنين, 26 ديسمبر/كانون الأول 2016; 01:53 (GMT +0400).
1:18

إذا كنتم تريدون أن تعرفوا مدى غضب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بشأن قرار المستوطنات في الضفة الغربية، ففكروا بالتالي.. 

في يوم عيد الميلاد هنا في الأرض المقدسة، اجتمع بسفراء الأحد عشر دولة التي صوتت في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة. 

عشرة من سفراء تلك الدول اجتمعوا بوزارة الخارجية الإسرائيلية. وواحدة منها، أمريكا، التي تسبب امتناعها عن التصويت بتشريع القرار، التقى ممثلها مباشرة برئيس الوزراء نتنياهو، وهذا من خلال سفير أمريكا في إسرائيل، دان شابيرو، الذي عينه الرئيس باراك أوباما. 

ووجه نتنياهو بعض غضبه إلى المؤسسة الدولية، ورأيناه يأخذ بعض الخطوات الدبلوماسية ضد الأمم المتحدة، بما فيها إيقاف تمويل خمس منظمات مختلفة للأمم المتحدة. لكن أغلب ذلك الغضب صُبّ مباشرة على الرئيس أوباما ووزير خارجيته جون كيري، وهو يلومهما على ما يسميه بـ”قرار ضد إسرائيل” و”قرار مخجل”. 

كان بإمكانه الانتظار إلى أن يغادر أوباما مكتب الرئاسة، فقد سبق وأوضح أنه يتطلع إلى العمل مع الرئيس المنتخب ترامب. لكن حقيقة أنه دعى شابيرو، السفير المعين من قبل أوباما، يوضح تعليقاته على أوباما ومدى غضبه من أنه سمح بتمرير هذا القرار. 

نتنياهو والكثير من وزرائه أوضحوا سابقاً أنهم يتطلعون إلى صفحة بيضاء وبداية جديدة مع الرئيس المنتخب ترامب، آملين أن يختار سفيرا لإسرائيل يملك رؤية أقرب إلى تلك الخاصة بنتنياهو.