كوريا الشمالية "تسابق" للحصول على سلاح نووي مع نهاية 2017

بيونغ يانغ تسابق للحصول على سلاح نووي في 2017

العالم
آخر تحديث الأربعاء, 28 ديسمبر/كانون الأول 2016; 02:01 (GMT +0400).
1:47

قال مسؤول منشق من كوريا الشمالية إن كيم جونغ أون عازم على إكمال تطوير سلاح نووي خلال عام، ما يضع خطر كوريا الشمالية محوراً مركزياً لأعمال الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب.

قوات كوريا الشمالية تنفذ هجوما وهميا على Play Overlay

قوات كوريا الشمالية تنفذ هجوماً وهمياً على "البيت الأزرق" 2:33

المسؤول الذي كان يوماً نائب سفير وفر معلومات نادرة عن النظام، قائلا إنه ليس نادماً على الانشقاق.

 
ثاي يونغ هو/ مسؤول سابق في كوريا الشمالية: كل شخص في عائلتي يعتقد أنه القرار الصحيح.
 
إذ نقلت وكالة أنباء كوريا الجنوبية "يونهاب" عن المسؤول المنشق أن كيم سيعمل على الحصول على أسلحة نووية “بأي ثمن” بحلول نهاية عام 2017.
 
التنازلات الاقتصادية والمالية قد لا تكفي بعد الآن، فكيم لن يسعى للمال أو المساعدة.
 
غوردون تشانغ/ مؤلف “مواجهة نووية": الأمر لا يتعلق بشرائهم، هذا جزء مما تعتقد الحكومة أنه أمر ضروري للبقاء ولن يتخلوا عنه حتى تكون الحكومة على وشك الفشل.
 
وبالطبع فإن العقوبات لم تردع كيم، في حين يقول مسؤول أمريكي بارز إن خيارات الولايات المتحدة محدودة.
 
جيمس كلابر/ مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية: أعتقد أن دفع كوريا الشمالية لنزع سلاح النووي هي قضية خاسرة.
 
وتعتقد الاستخبارات الأمريكية أن كيم سيستمر في اختبار صواريخه وإجراء المزيد من التجارب النووية تحت الأرض سعياً للحصول على برنامج شامل.
 
لكنه ليس أمراً سهلاً للحصول عليه مع نهاية العام القادم.
 
فرحا ومصفقا للقصف.. كيم جونغ أون يشرف على تدريبات طياريهPlay Overlay

فرحا ومصفقا للقصف.. كيم جونغ أون يشرف على تدريبات طياريه 0:55

غوردون تشانغ/ مؤلف “مواجهة نووية": لا يزال أمام برنامج الصواريخ الباليستية طريقاً طويلاً لكنهم أطلقوا ثلاثة صواريخ يمكنها ضرب الولايات الـ48 السفلى.

 
ويقول محللون استخباراتيون إنه لا يزال على كوريا الشمالية إتقان التقنية التي تعيد الصاروخ إلى مدار الأرض بعد إطلاقه.