سفير أمريكا لدى الدنمارك يحول عمله لبرنامج تلفزيوني ناجح

سفير أمريكي يحول عمله لبرنامج تلفزيوني ناجح

العالم
نُشر يوم الأربعاء, 11 يناير/كانون الثاني 2017; 09:25 (GMT +0400). آخر تحديث الجمعة, 13 يناير/كانون الثاني 2017; 12:55 (GMT +0400).
1:53

بعض الأشخاص قدموا برامج تلفزيون واقع قبل دخولهم مجال السياسة وبعضهم قدموا برامجاً بعد تركهم لمناصبهم

بعض الأشخاص قدموا برامج تلفزيون واقع قبل دخولهم مجال السياسة
وبعضهم قدموا برامجاً بعد تركهم لمناصبهم
لكن هل يمكن جمع الأمرين في الوقت نفسه؟
“اسمي روفوس غيفورد، وأنا السفير الأمريكي إلى الدنمارك”
غيفورد هو الدبلوماسي الأول الذي يظهر في تلفزيون واقع وهو في منصب حكومي
“كان هناك فكر شائع بأن الأمور التي تحدث في مبان مثل هذه شريرة، وأننا نقوم بأمور خبيثة، وهذا الأمر كان مزعجاً بالنسبة لي”
“عندما زاولت أعمالي كانت لدي رغبة بتقديم ما يحدث بطريقة مميزة وحديثة نوعاً ما”
“لذا قدم إلينا تلفزيون دنماركي فكرة إنتاج مسلسل وثائقي يتتبع حياة السفير”
البرنامج فاز بجائزة دنماركية مساوية لجوائز إيمي
وبُثّ للعالم أجمع على نيتفلكس
وسرعان ما أصبح غيفورد وزوجه وكلبهما مشاهيراً
“حين تكون الكاميرا على وجهك عندما تدخل السيارة وكل ما تريد القيام به هو إغلاق عينيك، وتلتقط الكاميرا هذه اللحظات، فإن الأمر غامر”
“السياسة تتغير ونحن نرى ذلك الآن، الإدارة القادمة ستكون أقل شعبية بكثير في الدنمارك مقارنة بإدارة أوباما. والأمر الذي سيضمن استمرار متانة هذا الرابط هو العلاقة البشرية.”
إذا هل يكون هذا مستقبل السياسيين؟
“لا أدري إن كان الأمر فعالاً لكن إن كان باستطاعتي إثارة نقاش حول الاستراتيجيات الدبلوماسية في الصحف الدنماركية فلن أتوقف.”