Credit: AFP via Getty Images

الأمم المتحدة: السماح بدخول 4 سفن وقود لميناء الحديدة خطوة في الاتجاه الصحيح

نشر
4 دقائق قراءة

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)-- علّق نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، على قرار الحكومة اليمنية على السماح بدخول أربع سفن وقود إلى ميناء الحديدة، قائلا إنها "خطوة في الاتجاه الصحيح، حيث يستمر نقص الوقود في جميع أنحاء البلاد".

محتوى إعلاني

وقال حق في مؤتمر صحفي يومي "هذه خطوة في الاتجاه الصحيح، حيث يستمر نقص الوقود في جميع أنحاء البلاد".

محتوى إعلاني

لكن المتحدث باسم شركة النفط الوطنية اليمنية عصام المتوكل قال في بيان صدر في وقت سابق اليوم: "لم تصل أي سفينة نفطية إلى ميناء الحديدة حتى الآن".

وأضاف المتوكل: "المعلومات المتوفرة لدينا هي أنه سيُسمح لأربع سفن نفطية بالدخول، ولم يصل أي منها بعد. كما أننا نجد من الغريب أن 3 من السفن المسموح بها هي سفن تحمل بضائع لمصانع القطاع الخاص وإحداها فقط للقطاع العام".

وتأتي الأنباء حول السفن الأربع بعد إعلان كبير الدبلوماسيين السعوديين يوم الاثنين عن اقتراح تدعمه الأمم المتحدة لإنهاء الصراع المستمر منذ ست سنوات في اليمن، بما في ذلك عرض وقف إطلاق النار ورفع الحصار البحري والجوي الذي تفرضه السعودية على إيران. المدعومون من المتمردين الحوثيين.

جاء هذا الاقتراح في أعقاب تحقيق أجرته شبكة CNN مؤخرًا كشف عن عدم تمكن أي ناقلة نفط واحدة من الرسو في ميناء الحديدة هذا العام بسبب الحصار الذي تفرضه السفن الحربية السعودية.

وأثار تحقيق شبكة CNN دعوات من مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث ورئيس برنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي، للسعودية لرفع حصارها والسماح بدخول الوقود إلى البلاد.

وقال وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، للتلفزيون السعودي الرسمي، الاثنين، إن المبادرة تهدف إلى "إنهاء الصراع" في اليمن وستتطلع إلى تنفيذ وقف إطلاق النار في جميع أنحاء البلاد وفتح مطار صنعاء والسماح للسفن التي تحمل النفط بدخول ميناء الحديدة.

كما دعا المتحدث باسم الأمم المتحدة، الأربعاء، إلى السماح للواردات التجارية للسلع الأساسية - بما في ذلك المواد الغذائية والوقود والمواد الطبية - بالدخول إلى اليمن "بكميات كافية عبر جميع الموانئ، وإزالة العوائق التي تحول دون التوزيع المحلي".

وتابع المتحدث: "الوقود ضروري أيضًا لنقل الطعام وضخ مياه الشرب وتشغيل توصيل الخدمات الأساسية وتشغيل شبكات الكهرباء"، مُشيرًا إلى أن الناس بحاجة إلى غاز الطهي لطهي وجباتهم، خاصة مع اقتراب شهر رمضان.

وقال حق أيضًا إن الأمم المتحدة "قلقة من ما تردد عن ادعاء الحوثيين (الذين يسمون أنفسهم أيضا أنصار الله) بهجوم بطائرة دون طيار أمس على مطار أبها في المملكة العربية السعودية. نحن ندين جميع الهجمات التي تستهدف المدنيين والبنية التحتية المدنية".

وحث المتحدث باسم المنظمة جميع الأطراف المعنية على الامتناع عن الأعمال التي تضر بجهود الوساطة التي يقوم بها المبعوث الخاص غريفيث، ومواصلة العمل لدفع العملية السياسية إلى الأمام للتوصل إلى تسوية لإنهاء الصراع.

ورحب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرش، الثلاثاء، بإعلان المملكة العربية السعودية "خطوات للمساعدة في إنهاء القتال واستئناف العملية السياسية في اليمن"، مشيرًا إلى أن "اليمنيين لا يزالون يواجهون وضعا إنسانيًا مريعًا، بما في ذلك احتمال حدوث قدر كبير من نطاق المجاعة".

نشر
محتوى إعلاني