من يستحق العلاوة أكثر المرأة أو الرجل؟

من يستحق العلاوة أكثر المرأة أو الرجل؟

عيشها سمارت
نُشر يوم يوم الاثنين, 18 ابريل/نيسان 2016; 03:11 (GMT +0400). آخر تحديث الأربعاء, 09 اغسطس/آب 2017; 04:12 (GMT +0400).
3:03

إنها اللحظة التي يهابها كثيرون، ويتطلع لها بعضنا. إنها الرحلة إلى مكتب المدير لسؤاله هذا السؤال المهم: هل يمكن أن أحصل على علاوة؟

في العام الماضي، وجدت مجلة "غلامور" أن 57 في المائة من النساء لم يسبق أن طالبن بعلاوة، مقارنة بـ 46 في المائة من الرجال.

لذا، دعونا مدربة مهارات عمل محترفة من نيويورك إلى مكاتبنا، وستمثل دور المدير بينما نخوض معها في نقاش تمثيلي مطالبين بعلاوة.

 المدربة: في الواقع، الرجال مهيؤون أكثر للتفاوض... لأنهم يشعرون بأن قيمتهم مرتبطة بكمية الأموال التي يدخلونها، وهذا ليس الحال بالنسبة للنساء عبر التاريخ.

وفي التجربة، سنستخدم وظائفنا الحقيقية وهي صحفيون في سي إن إن. وبالطبع، شخصياتنا الحقيقية وكافة الأمور الأخرى تعتمد على حقائق عامة عن مجال أعمالنا.

المدربة: منذ البداية، يبدو الاختلاف واضحاً. تجنّبت الشابة النظر في عيني مباشرة كافة في بعض الأوقات، ولم تكن قادرة على السيطرة على لغة جسدها بشكل كامل، وشبكت أصابعها.

أما الشاب، فدخل دخولاً قوياً، نظر إلى الأمام، بظهر مشدود، وسأل بشكل مباشر.

المختصة: إنها مشكلة لأن غالبية النسوة تأتين وتطالبن بالحد الأدنى الذي يرغبن به. لكن، إن لم يكن مقدار العلاوة الذي تطلبه أعلى من الحد الأدنى لما ترغب به، لن تفسح مجالاً للتوصل إلى حلّ وسط قد يرضيك.

هذا الاختلاف في الردود متوقع جداً بين الجنسين في أسلوب الرجال والنساء للتفاوض. عندما يتعلق الأمر بالأموال، المال يساوي المال. لذا، من المهم التركيز على كمية المال التي ساعدت الشركة في جنيها.

 

قد يعجبك أيضاً: معلوماتك المصرفية ملك يديك..حتى إذا كنت تعيش على المريخ