كيف يكون طعم الكعك المحلى من نساء غانا؟

كيف يكون طعم الكعك المحلى من نساء غانا؟

قصص نجاح
نُشر يوم يوم الاثنين, 05 سبتمبر/ايلول 2016; 04:12 (GMT +0400). آخر تحديث الأربعاء, 09 اغسطس/آب 2017; 05:12 (GMT +0400).
2:33

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- قامت هؤلاء الشابات بتحويل شغفهن بالمطبخ إلى مؤسسة عمل ناجحة، ليفتتحن محلاً لبيع الكعك المكوّب.

بدأن بخطة لتحلية مذاق الحياة في غانا.. والآن تحظى هؤلاء النساء اللواتي أتين بفكرة "The Cupcake Boutique" بفرصة الحصول على الحصة الأكبر من مبيعات الكعك في السوق.

آينا أيدو، مؤسّسة "The Cupcake Boutique": أعتقد بأننا نملك إمكانيات كبيرة للتوسع في أفريقيا.

الفكرة بدأت في ذهن آينا أيدو بالمطبخ، فقبل سنوات كانت تعمل في بنك وتخبز الحلوى في وقت فراغها.

آينا أيدو: أصدقائي نصحوني بأخذ شغفي بخبز الكعك على محمل الجد وشجعوني أن أقوم بتأسيس مشروعي الخاص.

أقنعت آينا قريبتها ديديه وشقيقتها روبي بالعودة من كندا، وفي عام 2014 قمن بتحويل حاوية شحن إلى مطعم "The Cupcake Boutique".. المبيعات فاقت التوقعات.. بعد بيعهن خمسة وخمسين ألف كعكة مكوّبة إلى الآن. تقول هؤلاء النسوة إن الفضل بنجاحهن الحلو لا يعود فقط إلى الكعك بل أيضاً إلى التسويق.

ديديه غياميرا، شريكة مؤسّسة لمطعم "The Cupcake Boutique": جمعنا العناصر المثالية، لدينا شعار متميز، كما أسمينا أنواع الكعك تبعاً لأشكاله الفريدة.

آينا أيدو: شعارنا منتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

كلها عناصر ساهمت بمنح المطعم هوية فريدة ومتميزة عما ألفته غانا، بالإضافة إلى أن المطعم لا يوظّف غير النساء.

آينا أيدو: تمكنّا من منحهن القوة حتى يثقن بأن تحقيق الأحلام ليس بالمهمة المستحيلة، وأن الظروف المحيطة بهن لا يجب أن تشكل عائقاً أمامهن، إن التزمن وركّزن على أهدافهن.

النجاح ساهم في افتتاح فروع أخرى في غانا، والتوسع إلى كينيا ونيجيريا.

آينا أيدو: أردنا استهداف النساء ممن لديهن طفل أو اثنين، لكن بدأنا نرى رجالاً أيضاً يأتون لشراء الكعك من محلاتنا.