البحرين تسهل مشاق الاستثمار أمام الشركات الناشئة ببورصة مخصصة لها

البحرين تسهل الاستثمار أمام الشركات الناشئة

اقتصاد
آخر تحديث السبت, 17 يونيو/حزيران 2017; 03:15 (GMT +0400).
2:20

نافذة جديدة فتحتها البحرين أمام الشركات الواعدة ورواد الأعمال لجمع التمويل وجذب أنظار المستثمرين دون تعقيدات وشروط الدخول إلى السوق الرئيسية، وذلك عبر "سوق البحرين الاستثماري" الذي باشر عمله قبل أسابيع قليلة

المنامة، البحرين (CNN) -- نافذة جديدة فتحتها البحرين أمام الشركات الواعدة ورواد الأعمال لجمع التمويل وجذب أنظار المستثمرين دون تعقيدات وشروط الدخول إلى السوق الرئيسية، وذلك عبر "سوق البحرين الاستثماري" الذي باشر عمله قبل أسابيع قليلة.

سوق البحرين الاستثماري يستهدف الشركات التي تتطلع إلى النمو وزيادة رأس المال عن طريق الإدراج في السوق. السوق تقدم طرقا سهلة وسريعة وبتكلفة أقل بكثير من السوق الرئيسية وهي تستهدف قطاعات مختلفة مثل الصحة والتجارة والصناعة والمطاعم، وفقا لما تؤكده نرجس جمال، المدير التنفيذي للعمليات في البورصة.

 ومن الخدمات التي تقدمها سوق البحرين الاستثماري إمكانية إدراج الشركة بأي عملة، إلى جانب أن الشركة يمكن أن تكون أجنبية مائة بالمائة، وتقول نرجس: "سوق البحرين الاستثماري هو جزء من رؤية البحرين الاقتصادية من خلال استهداف الشركات من القطاع الخاص للإدراج في هذا السوق لتمكينها من رفع رأس المال والاستدامة، ونستهدف شركات من البحرين ودول الخليج وشمال أفريقيا."

بورصة البحرين بشكل عام تشهد قفزات نوعية على صعيد التطوير وتسهيلات الإدراج من جهة، وتوسيع قاعدة المستثمرين وتسهيل دخولهم السوق من جهة أخرى، وفقا للشيخ خليفة بن إبراهيم آل خليفة، الرئيس التنفيذي للبورصة.

وحول سوق البحرين الاستثماري يقول الشيخ خليفة: "السوق هو الأول من نوعه بالشرق الأوسط وتأسيسه يعود إلى نظرتنا الشاملة لبيئة الشركات الواعدة واحتياجات الشركات لتطورها. الشركات الواعدة تمر بتحديات لتمويل مشاريعها والتوسع خارج نطاق منطقتها فإنشاء سوق البحرين الاستثماري جاء لسد الفجوة" مشددا على أن الإجراءات باتت تشمل تقليص كلفة الإدراج وتسهيل عمليته إلى أقصى حد.

وسط إعادة هيكلة الاقتصاد في الخليج.. الرميحي: البحرين رائدة في دعم ريادة الأعمال وهذا ما يميّزهاPlay Overlay

وسط إعادة هيكلة الاقتصاد في الخليج.. الرميحي: البحرين رائدة في دعم ريادة الأعمال وهذا ما يميّزها 3:44

 وتابع الشيخ خليفة بالقول: "سيكون هناك ميزات أساسية تميز السوق عن الأسواق الأخرى، بينها مثلا الاكتتاب المباشر، ففكرة الـIPO موجودة بالأسواق ولكن الاكتتاب المباشر أو DPO ليست موجودة إلا في الولايات المتحدة والبحرين حاليا." كما يلفت إلى أن الشريحة الأساسية من الشركات التي تطمح السوق الجديدة لجذبها تتمثل في القطاعات التي فيها عنصر الابتكار، والشركات العاملة في ذلك القطاع وتتطلع للنمو.

ويتحدث آل خليفة عن قفزات التطور التي سجلتها بورصة البحرين مؤخرا بالقول إنها البورصات بشكل عامة تحولت إلى منصات لتقديم خدمات تكنولوجية وليس لمجرد صالة تداول كما كان في الأمر في السابق مضيفا: "حاليا نقدم خدمات ما بعد التداول بعضها بات في الحوسبة السحابية، ونريد أن تكون البورصة بأكملها منظمة الكترونية من الألف إلى الياء."

ولفت الشيخ خليفة إلى مشروع متطور تسعى إليه السوق البحرينية ويتمثل في تسهيل وصول جميع المستثمرين إلى السوق قائلا: "ونعمل على مشروع يتيح لكل عملاء البنوك المحلية الدخول إلى البورصة والاستثمار فيها والتعامل بأسواقها بشكل مباشر وهذا يعتبر الأول من نوعه لناحية الطريقة التي ستقدم فيها وبإذن الله يكون هناك توضيح أكبر لها خلال العام الجاري." وفق قوله.