وزارة الدفاع الإيرانية تغلق 130 شركة تابعة لها.. فما السبب؟

اقتصاد
نشر
وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قررت وزارة الدفاع الإيرانية، غلق أكثر من 130 شركة تابعة لها، تعمل في مجالات النقل والطاقة والبناء، وذلك في إطار سعي حكومة حسن روحاني، لـ"خصخصة" القطاع الاقتصادي التابع لقواتها المسلحة.

وقال وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، الإثنين، إن هذه الخطوة تهدف إلى تقليص دور القوات المسلحة في الاقتصاد الإيراني، مع زيادة تفعيل دور القطاع الخاص في تنفيذ المشروعات.

وأضاف، أن الجيش مستعد لنقل 72% من مشاريعه للقطاع الخاص، مشيرا إلى أن الحكومات السابقة خصخصت العديد من الشركات التابعة للقوات المسلحة.

وأعلن حاتمي، في يناير/ كانون الثاني الماضي، عن صدرو تعليمات من المرشد الأعلى علي خامنئي، بانسحاب الشركات التابعة للقوات المسلحة من الأنشطة الاقتصادية.

وقال خامنئي، في تصريحات سابقة، أن المشكلات الاقتصادية التي تواجهها بلادة ناجمة عن سوء الإدارة بشكل أكبر من العقوبات الأمركية.

وخلال شهر أغسطس/آب الحالي، أطاح البرلمان الإيراني بوزيرين من الكتلة الإقتصادية، هما وزير الاقتصاد والمالية، مسعود كرباسیان، بعد استجوابه حول أداءه تجاه الظروف الاقتصادية التي تواجهها البلاد، وزير العمل، على ربيعي، لأسباب مشابهة.

وتواجه إيران عقوبات اقتصادية أمريكية، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، وبدأت بالفعل المرحلة الأولى من العقوبات وأبرزها حظر تبادل الدولار مع طهران، وحظر توريد أو استيراد المعادن ومنها الألومنيوم والصلب، وفرض قيود على قطاعات اللسيارات والسجاد.

فيما تدخل المرحلة الثانية حيز التنفيذ في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وتتضمن فرض عقوبات على قطاع الطاقة الإيراني وبالأخص النفط، إضافة لعقوبات على البنك المركزي الإيراني وتعاملاته المالية، والشركات التي تدير الموانئ الإيرانية.

نشر