بومبيو محذرا أوروبا: استخدام تكنولوجيا "هواوي" الصينية يضر العلاقات مع أمريكا

اقتصاد
نشر
بومبيو محذرا أوروبا: استخدام تكنولوجيا "هواوي" الصينية يضر العلاقات مع أمريكا

هونج كونج (CNN) - حذر وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الدول الأوروبية، من أن استخدام التكنولوجيا من شركة "هواوي" الصينية قد يضر بعلاقتها بالولايات المتحدة.

وفي حديثه بالمجر ، المحطة الأولى في جولة أوروبية تشمل 5 دول، قال بومبيو، الإثنين، إن الولايات المتحدة ملزمة بتنبيه الحكومات الأخرى إلى مخاطر بناء شبكات مزودة بمعدات من شركة الاتصالات الصينية العملاقة.

وأضاف بومبيو: "ما هو ضروري هو أن نشارك معهم الأشياء التي نعرفها عن المخاطر التي يمثلها وجود هواوي في شبكاتهم". "المخاطر الفعلية على شعوبهم، وفقدان حماية خصوصية الشعوب، والمخاطرة بأن الصين سوف تستخدم هذه البيانات بطريقة ليست في مصلحة المجر".

أضاف وزير الخارجية الأمريكي إنه إذا استخدمت الدول معدات هواوي "فسيزيد الأمر صعوبة بالنسبة لنا للشراكة إلى جانبها".

وتعد تحذيرات وزير الخارجية الأمريكي أحدث الجهود التي تبذلها حكومة الولايات المتحدة للضغط على الدول في جميع أنحاء العالم لإبعاد "هواوي" عن الجيل التالي من الشبكات اللاسلكية، والمعروفة باسم 5G، بسبب المخاوف الأمنية، وأدت الحملة الأمريكية ضد إحدى الشركات الرائدة في الصين إلى زيادة التوتر بين البلدين حول مستقبل التكنولوجيا.

من جانبها، انتقدت الحكومة الصينية، الثلاثاء، تصريحات بومبو واتهمت واشنطن بمحاولة "زرع الفتنة بين الصين والدول الأخرى".

وذكرت هوا تشون يى، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، فى مؤتمر صحفى دوري، أن الولايات المتحدة "تلفق اتهامات لا أساس لها" وتقمع تطوير الشركات الصينية.وتابعت: "هذه الأعمال غير عادلة وغير أخلاقية".

وطالما شككت الحكومة الأمريكية في قدرة بكين على استخدام معدات "هواوي" لأغراض التجسس، لكنها لم تقدم أدلة عامة لدعم هذه المخاوف.

ويثير أمن تكنولوجيا 5G القلق، حيث سيتم استخدامها في حمل كميات هائلة من البيانات التي يمكن أن تصل الروبوتات، والمركبات ذاتية القيادة، وغيرها من الأجهزة الحساسة المحتملة.

ونفت شركة "هواوي"، التي تعد أيضًا واحدة من أكبر شركات تصنيع الهواتف الذكية في العالم ، مرارًا وتكرارًا أن منتجاتها تشكل خطرًا على الأمن القومي، وتؤكد أنها شركة مملوكة للقطاع الخاص ولا تربطها صلات بالحكومة الصينية.

نشر