"الشجرة النائمة" في البحرين..جذوع يبلغ عمرها 500 عام في وسط الصحراء

"الشجرة النائمة" في البحرين..جذوع يبلغ عمرها 500 عام في وسط الصحراء

منوعات
آخر تحديث الثلاثاء, 16 ديسمبر/كانون الأول 2014; 04:34 (GMT +0400).
3:25

مقابلة المخرج البحريني محمد راشد بوعلي مع CNN بالعربية خلال فعاليات مهرجان دبي السينمائي بدورته الـ11، السبت

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في عمق الصحراء البحرينية، تستقر شجرة "الحياة" التي يبلغ عمرها 500 عام، والتي تعطي شعوراً ما بالأمل لكل من يزورها. هذا ما يسلط الضوء عليه الفيلم البحريني "الشجرة النائمة"، والذي يحكي قصة "أمينة" التي تعاني من شلل دماغي، ويفرض على والديها "جاسم" و"نورة" أن يحرصا على رعايتها. وهكذا تُلازم "نورة" البيت متفرغة للعناية بابنتها، بينما ينأى "جاسم" عن حياته العائلية، ويغرق في عزلته، ما يُشحن الأجواء بالتوتر، مدفوعاً بيأسه، ووجوده الذي يتلاعب به الأسى. لا يجد "جاسم" نفسه، إلا وهو يمضي في رحلة أمل نحو "شجرة الحياة" الأسطورية، وكل قاصديها مأخوذين بها، وما يحيط بها جارف لا يَعترف بالزمن والفناء، فتستعيد الحياة معناها، وتصحو السعادة التي تسرّبت من بين أصابع "جاسم" و"نورة"، ويعيشان زواجهما من جديد.

وقال المخرج البحريني محمد راشد بوعلي والذي أخرج وأنتج العديد من الأفلام القصيرة من بينها: "بينهم،" و"غياب"، و"البشارة"، و"كناري" إن "فيلم الشجرة النائمة كان الحلم الذي تحول لحقيقة، وعملنا على السيناريو والأفكار لأكثر من 9 سنوات."

وأضاف بوعلي والذي فاز فيلمه "هنا لندن" بالجائزة الثالثة في مهرجان الخليج السينمائي 2012، فضلاً عن مشروعه الفني "مقابلات البحر" بجائزة "الأسد الذهبي" في "معرض فينيسيا لفن العمارة الدولي" 2010، أن "الفيلم يمثل قصة حقيقية وواقعية استمديتها من حياتي الشخصية، وأضفت عليها العادات والتقاليد والتراث البحرينيي."

وأشار المخرج البحريني إلى أن فيلمه الروائي الطويل يمثل الهوية البحرينية، وهو سفير للبحرين في المهرجانات العالمية، موضحاً أن "البحرين معروفة بإرثها العظيم والذي لم يتصم تصويره واستغلاله في السينما."

وقال بوعلي إن "هدفي كان أن أقدم قصة تلامس أحاسيس الجمهور وتفكيره، وحياته، وتقدم فكرة عن بعض العادات والتقاليد والتراث البحريني،" موضحاً أن "شجرة الحياة، هي شجرة أسطورية يبلغ عمرها 500 عام، وتوجد في وسط الصحراء بدون ماء ومطر، ولكنها تقف فوق تلة، كأنها أعجوبة من عجائب الدنيا."