شاهد.. أشهر معالم بلجيكا يتحول بطريقة ساخرة إلى رمز يتحدى الإرهاب

أشهر معالم بلجيكا يتحول بشكل ساخر لرمز ضد الإرهاب

منوعات
آخر تحديث الخميس, 24 مارس/آذار 2016; 01:37 (GMT +0400).
1:29

صورة الطفل الصغير الذي يقضي حاجته أصبحت مصدراً لارتياح الكثير من البلجيكيين .

يبدو أن هذا التمثال بات رافعا المعنويات.

صورة الطفل الصغير الذي يقضي حاجته أصبحت مصدراً لارتياح الكثير من البلجيكيين ....

يقضي الحاجة على إرهابي، ويخمد فتيل قنبلة، ويصوب هنا على بندقية.

أحد التماثيل التي لطالما أحبها البلجيكيون أصبح الآن رمزا للتحدي.ويدعى "مانيكين بيس".

مانيكين بيس، الصبي الصغير الذي  تبول على منشورات هولندية، فالتمثال الاصلي تم تثبيته منذ ما يقرب من 400 عاما، لكن هذه نسخة برونزية وهي مفضلة للسياح، فهي باستمرار ترتدي ملابس متنوعة ....

لكن يبدو الآن أنه جرد من تلك الملابس، لمواجهة الإرهاب ...

"انا سأتبول على قنابلكم."

بعضهم غير كلمة تبول الى كلمة سلام، وتحول التمثال إلى رمز للسلام.

حيث تم الباسه هنا خوذة ووضعه خلف جدار من الرمل.

وفي أحد الكاريكاتيرات يظهر سيل من الدموع بدلا من التبول المعتاد.

ولطالما كان مصدراً للمرح، ففي فيلم موني بيت، سقط توم هانكس في حوض نافورة ...

وانتهى به الأمر هكذا

ولكنه الآن يصوب على الإرهابيين.

البلجيكيون، يشتهرون أيضاً بالبطاطا المقلية، تحولت هي الأخرى الى مصدر تحد للارهاب.

بينما ينشغل البلجيكيون بمختلف رموز السخرية، يعد زعماء العالم بالوحدة.
(الرئيس أوباما)
"نحن نتضامن معهم."

(ديفيد كاميرون / رئيس الوزراء البريطاني)

"نحن بحاجة إلى الوقوف جنبا إلى جنب".

وبينما يقف الطفل وحيدا. بطول 24 بوصة يبدو أن الرسالة وصلت.