عناصر شرطة سرية يستدرجون فتيات ليل للإيقاع بإحدى أخطر شبكات الدعارة في أمريكا

ضباط يتنكرون لإيقاع إحدى أخطر شبكات الدعارة

الطريق إلى الحرية
آخر تحديث الأربعاء, 17 اغسطس/آب 2016; 11:45 (GMT +0400).
1:11

عناصر الشرطة استخدموا موقعاً إلكترونياً من أجل ترتيب مواعيد وهمية مع فتيات ليل يعملن في الشبكة.

مداهمة مباغته نفذتها الشرطة ضد عصابة للاتجار بالبشر في ميريلاند.
 
عناصر الشرطة استخدموا موقعاً إلكترونياً من أجل ترتيب مواعيد وهمية مع فتيات ليل يعملن في الشبكة.
 
في غرف الفندق، قبضت الشرطة على عدد من النساء، لكن الهدف الحقيقي لتلك المداهمة كان القبض على منظمي الشبكة.
 
وتقول السلطات إنهم ثلاثة من أسوأ القوادين، وهم راشد موسبي، تيرا بيري وجوشوا جونز.
 
براين فروش / النائب العام في ميريلاند: "هدد المتهمون النساء وانهالوا عليهن بالضرب، ورفضوا السماح لهن بالعودة إلى ديارهن".
 
ويقول النائب العام في ميريلاند إن المشتبهين، وضعوا إعلانات على هذا الموقع الإلكتروني للبحث عن نساء، تحت ادعاءات بأنها وكالة لعارضات الأزياء اللواتي يعملن كمرافقات.
 
ولكن بعد ذلك أجبرت أكثر من أربعين ضحية على العمل في الدعارة بشكل وحشي لعدة سنوات، حيث وضعن في غرف فنادق رخيصة.
 
هانك ستاونسكي/ رئيس شرطة مقاطعة برينس جورج: "هذه قسوة منظمة ومتعمدة."
 
وخلال مداهمة سابقة لواحدة من تلك الغرف قبل عامين التقينا بإحدى الضحايا.
 
صحافي: "كم عمرك؟"
 
امرأة: 18
 
صحافي: "عمرك 18 عاما، وتقومين بهذا الأمر!"