البكتيريا الخطيرة في الخلطات الترابية الزراعية..كيف تتجنبها؟

صحة
نشر
البكتيريا الخطيرة في الخلطات الترابية الزراعية..كيف تتجنبها؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- البستنة هي عادة هواية أو مهنة صحية وممتعة. ومع ذلك، فإن أي نشاط ينطوي على بعض المخاطر - والبستنة ليست استثناء.

الخلطات الترابية الزراعية معروفة باحتوائها على البكتيريا الضارة والفطريات. وصدرت تقارير عديدة، تتحدّث عن وفيات ناجمة عن أمراض، نُسبت إلى بكتيريا في هذا المزيج.

والعديد من البكتيريا والفطريات التي يمكن أن تسبب العدوى بين الناس تعيش في التربة والمياه. لذلك، ليس من المستغرب أن تكون الخلطات الترابية تحتوي أيضاً على بكتيريا وفطريات قد تسبب أحياناً أضرارا للناس، بل وفي حالات نادرة تقتلهم. لكن من المهم أن نلاحظ، بشكل عام، أن هذا الخطر منخفض للغاية.

الخلطات الترابية الزراعية هي عبارة عن مزيج من المواد العضوية وغير العضوية. وغالباً ما تكون في درجة حرارة أعلى مقارنة بالتربة، بسبب مكان تخزينها، وبالتالي تنمو البكتيريا والفطريات بشكل عام، وتصل إلى أعداد أعلى عندما تكون في بيئات رطبة ودافئة.

وفي مناطق معينة من العالم، تحتوي التربة على الفطريات التي قد تسبب أمراضاً إذا تم استنشاقها. وتشمل داء النوسجات الذي يصيب الرئة، بسبب الفطريات التي تعيش بشكل رئيسي في أجزاء من الولايات المتحدة، وكذلك في بعض أجزاء أمريكا الوسطى، والجنوبية، وأفريقيا، وآسيا، وأستراليا.

كيف نحمي أنفسنا؟

خطر تعرض غالبية الناس للإصابة بأي من هذه الأمراض البكتيرية أو الفطرية منخفض للغاية. ومن المرجح، أن يكون المرض خطراً عندما تتواجد هذه الكائنات الدقيقة بأعداد كبيرة جداً.

أما دخول هذه البكتيريا أو الفطريات إلى أجسامنا فيتسبب بالمرض. ويحدث هذا عادة من خلال الاستنشاق، حيث تدخل الكائنات الحية إلى الرئتين. ويمكن أن يحدث ذلك أيضاً عن طريق الجلد، كما هو الحال مع الإصابة بداء الشعريات المبوغة، المعروف أيضاً باسم "مرض بستاني الورد."

وهناك العديد من الأشياء التي يمكننا القيام بها لحماية أنفسنا من إدخال البكتيريا أو الفطريات إلى أجسامنا. ولكن، الأمر الأكثر أهمية يتمثل بالنظافة الأساسية.

وإذا كان الناس يدخنون، ويتناولون الطعام والشراب دون غسل أيديهم أولا، فإنهم يتعرضون بشكل متزايد لخطر الإصابة بعدوى الفيلقية. هذا يعني أن الاستنشاق المباشر ليس هو السبيل الوحيد لدخول البكتيريا إلى الجسم، ولكن دخول هذه الكائنات الحية الدقيقة عن طريق الفم عبر الأيدي الملوثة، يشكل أيضاً خطراً كبيراً.

ويُوجد إجراء حماية إضافي آخر وهو ارتداء القفازات. وهذا لا يعني أنه يجب عليك عدم غسل يديك قبل الأكل. فمن الواضح، أن وجود حاجز مادي بالإضافة إلى غسل اليدين يوفر حماية أفضل.

علامات العدوى

الأشخاص الذين لديهم مناعة منخفضة، مثل أولئك الذين يعانون من أمراض مثل فيروس نقص المناعة البشرية، أو سرطان الغدد الليمفاوية، يتعرضون بشكل أكبر من غيرهم لخطر الإصابة. لذلك، من المهم جداً استخدام الاحتياطات الإضافية المناسبة، بما في ذلك ارتداء الأقنعة.

وتعتمد أعراض أو علامات العدوى المكتسبة من التربة على مكان العدوى، والكائنات الحية الدقيقة التي تسببها. وفي الخلطات الترابية الزراعية، فإن الشاغل الرئيسي هو الفيلقية اللونغبيتشية، التي تسبب التهاب الرئة.

ويمكن أن تمثل الأعراض في البداية الحمى، والأوجاع، والآلام، التي تُعتبر عامة إلى حد ما. لكن، الأمر قد يتطور إلى سعال، وضيق تنفس، أو آلام عند التنفس.

العلاج

إذا ظهرت على الشخص أعراض مستمرة، وكان قد استعمل مؤخراً خلطات ترابية زراعية، فإنه يحتاج إلى طلب المساعدة الطبية، ويجب عليه أن يوضح هذا الأمر.

بشكل عام، رغم ما ذُكر، نحن بحاجة إلى إبقاء هذه المخاطر في منظورها الصحيح. ملايين الناس يهتمون بالحدائق ويتعرضون للتربة أو الخلطات الترابية الزراعية، ويحدث عدد قليل جداً من هذه العدوى.

وستضمن بعض الاحتياطات البسيطة إلى حد ما، مثل غسل الأيدي، وارتداء القفازات، وارتداء القناع عند الضرورة، بقاء معدلات الإصابة منخفضة.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر