تحقيقات حول السجائر الإلكترونية بأمريكا مع تسجيل حالة وفاة وعشرات الإصابات

صحة
نشر
تحقيقات حول السجائر الإلكترونية بأمريكا مع تسجيل حالة وفاة وعشرات الإصابات

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أعلن مسؤولو الصحة في ولاية إلينوي، الجمعة الماضية، عن وفاة شخص بالغ من مستخدمي التدخين الإلكتروني وأصيب بمرض تنفسي حاد في وقت لاحق. هذه هي أول حالة وفاة يتم الإبلاغ عنها وسط تقارير عن عدد متزايد من الإصابات بأمراض الرئة في أنحاء الولايات المتحدة، والتي يقول الأطباء إنها يمكن أن تكون مرتبطة بالتدخين الإلكترونية.

وأكدت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها أنها على علم بوجود 193 حالة محتملة من أمراض الرئة الحادة في 22 ولاية يمكن أن يكون سببها التدخين الإلكتروني.

وقال الدكتور نجوزي إيزيكي مدير إدارة الصحة العامة في إلينوي في بيان إن "خطورة المرض الذي يعاني منه الناس مقلق ويجب أن نعلن أن استخدام التدخين الإلكتروني والسجائر ذات النكهات يمكن أن يكون خطرا". وأضاف إيزيكي أن الإدارة طلبت المساعدة من مسؤولي مركز السيطرة على الأمراض، الذين وصلوا إلى إلينوي.

وقالت وزارة الصحة بالولاية إن المرضى عانوا من مجموعة متنوعة من الأعراض، بما في ذلك السعال وضيق التنفس والإرهاق والقيء والإسهال، والتي "تفاقمت على مدى أيام أو أسابيع قبل الدخول إلى المستشفى".

وقال إيزيكي، لـCNN، إن هناك عددًا من الحالات وقعت بين أشخاص ليس لديهم "مشاكل معروفة في الرئة أو مشاكل رئوية سبق تشخيصها".

قال مسؤولو الصحة إنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت هناك علاقة بين الحالات في الولايات المختلفة، وما إذا كان التدخين الإلكتروني تسبب بشكل حاسم في هذه الأمراض، وما هي مكونات أو مواد السجائر الإلكترونية التي قد تكون مسؤولة عن الأمور. ومع ذلك، لاحظ كل من مركز السيطرة على الأمراض وإدارة الصحة العامة في إلينوي أن عددا من المرضى قد أبلغوا أيضا عن استخدام منتجات تحتوي على رباعي هيدرو كنابينول أو THC، وهي مادة ذات تأثير نفسي في الماريغوانا.

وقالت وزارة الصحة في الولاية إنه "مع ذلك، لم يتم تحديد أي منتج محدد في جميع الحالات، ولم يرتبط أي منتج بشكل قاطع بالأمراض". وأضافت أنه على الرغم من أن الحالات تبدو متشابهة، فإنه ليس من الواضح ما إذا كانت هذه الحالات لها سبب شائع أو إذا كانت أمراضًا مختلفة لها أعراض مماثلة.

وقال مركز السيطرة على الأمراض إنه يعمل مع إدارات الصحة الحكومية وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية لمعرفة المنتجات التي قد تكون استخدمت وتسهيل إجراء الاختبارات المعملية. وفي رسالة بريد إلكتروني الأسبوع الماضي، حث مركز السيطرة على الأمراض الأطباء على جمع المعلومات والعينات من المرضى الذين قد يتناسبون مع وصف مماثل.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر