نمو كبير في استخدام الشاشات من قبل الأطفال الصغار

صحة
4 دقائق قراءة
نشر
شاهد أحدث مقاطع فيديو ذات صلة
نمو كبير في استخدام الشاشات من قبل الأطفال الصغار

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- يتزايد وقت تعرض الأطفال للشاشات في الولايات المتحدة الأمريكية بين عمر السنة و3 سنوات، ولا يطبق معظم الأهل توصيات منظمة الصحة العالمية من أجل الاستخدام المناسب لشاشات التلفزة، وأجهزة الكمبيوتر، والشاشات الأخرى، على الأطفال في سن ما قبل المدرسة، والذين تتراوح أعمارهم بين سنتين و3 سنوات، وفقاً لدراستين جديدتين نشرتا في مجلة "JAMA" لطب الأطفال.

عادات الشاشة تبدأ مبكراً

وسُئلت حوالي 4000 أم في ولاية نيويورك عن مدى استخدام الشاشة من قبل أطفالهن في عمر 12، و18، و24، و30 و36 شهراً. ثم تمت مقارنة تلك الإجابات بنتائج أسئلة مماثلة حين بلغ الأطفال عمر الـ7 والـ8 سنوات.

وأظهر الباحثون أن الاستخدام اليومي لشاشات التلفزة، وأجهزة الكمبيوتر، والأجهزة المحمولة من قبل الأطفال، قد زاد ثلاثة أضعاف ما بين عمر السنة والـ3 سنوات، من متوسط قدره 53 دقيقة في عمر السنة إلى أكثر من 150 دقيقة.

ووجدت الدراسة أن الطفل الأول والأطفال الذين يحظون برعاية منزلية، قد سجلوا أعلى مستوى من وقت استخدام الشاشة خلال المدرسة الابتدائية.

وقالت أدوينا يونج كبيرة الباحثين في معهد يونيس كينيدي شرايفر الوطني لصحة الطفل والتنمية البشرية في بيان: "تشير نتائجنا إلى أن عادات استخدام الشاشة تبدأ مبكراً".

وأضافت يونج: "هذا الاكتشاف يوحي أن التدخلات الرامية إلى تقليل وقت الشاشة، يمكن أن يكون لها فرصة أفضل للنجاح إذا قُدمت مبكراً".

ووجدت الدراسة أنه من المحتمل أن يكون الأطفال ضمن أعلى مجموعة لاستخدام الشاشة إذا كان ليس لهم أشقاء أو شقيقات، أو كانوا عبارة عن توأم، أو وصل مستوى تعليم أهلهم للمرحلة الثانوية فقط.

وتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بأنه لا ينبغي أن يتعرض أي طفل أقل من 18 شهراً لاستخدام الشاشة. أما الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 شهراً و5 سنوات، فيجب ألا يزيد وقت استخدامهم للشاشة عن ساعة واحدة في اليوم، ويفضل أن يكون ذلك مع أولياء الأمور أو مقدمي الرعاية بهدف مراقبة المحتوى على الشاشة.

ووجدت الدراسة أن الإفراط في استخدام الشاشات لدى الطفل يرتبط باستمرار بالاستخدام المفرط لها من قبل الأم، خاصة بالنسبة للأمهات اللواتي يعتنين بطفلهن في المنزل.

وقال مؤلفو الدراسة إن هذا الارتباط قد يصعب على الوالدين القدرة على الحد من مشاركة الطفل في استخدام الشاشات دون وضع خطة لاستخدامها من قبل الأسرة.

وتوصي منظمة الصحة العالمية بعدم وضع الرضع دون السنة أمام الشاشات، وتشجع على اللعب التفاعلي معهم عدة مرات في اليوم. كما تشجع منظمة الصحة العالمية مقدمي الرعاية على قراءة القصص مع الطفل.

وبالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنة و4 سنوات، توصي منظمة الصحة العالمية بعدم تركهم أمام الشاشات لأكثر من ساعة في اليوم وأن "الأقل هو الأفضل". كما يجب أن يكون ذلك بمشاركة الوالدين. ويجب على الأطفال في هذا العمر قضاء ساعة على الأقل من النشاط البدني المعتدل إلى القوي كل يوم، و"المزيد هو الأفضل". ويجب أن يحصل الأطفال في هذا العمر على مدة تتراوح بين 10 إلى 14 ساعة من النوم الجيد كل ليلة.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر